مئات الصواريخ والقذائف تستهدف تدمر في ريف حمص

مئات الصواريخ والقذائف تستهدف تدمر في ريف حمص

14 مارس 2016
الصورة
الطيران الروسي يكثف قصفه على تدمر (فرانس برس)
+ الخط -
تواصل القوات النظامية والطيران الحربي الروسي استهداف مدينة تدمر بريف حمص الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، بمئات الصواريخ والقذائف المختلفة الأنواع، في وقت يقيم في المدينة نحو خمسة آلاف مدني، يعانون من نقص المواد الغذائية والطبية.

وكان وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، قال في تصريح صحافي في وقت سابق، "لقد اقترحت علينا أميركا تقاسم العمل في سورية، على أن تعكف القوات الجوية الروسية على تحرير تدمر، وتدأب طائرات التحالف الدولي على تحرير الرقة بدعم منا"، ما يؤكد ما يتم تسريبه حول تكثيف القصف على تدمر، الذي يندرج ضمن توافق دولي على استعادة النظام السيطرة على المدينة.

اقرأ أيضاً: لافروف:روسيا مستعدة للتنسيق مع التحالف في محاربة "داعش" بالرقة

وقال عضو "تنسيقية تدمر" ناصر الثائر، لـ"العربي الجديد"، إن "أكثر من 200 صاروخ استهدفت الجمعية الغربية في مدينة تدمر، أدت لنشوب حرائق ضخمة جداً ودمار هائل في منازل المدنيين"، مبيناً أن "مصدر الصواريخ هو الراجمات المتواجدة خلف جبل هيان جنوب غرب المدينة".

من جانبه، قال الناشط الإعلامي في تدمر خالد الحسيني، إن "المدينة تتعرض لقصف عنيف من راجمات الصواريخ، في حين كان الطيران الحربي قصف المدينة بعشرات القذائف"، لافتاً إلى أن "قوات النظام استطاعت أمس الأحد التقدم بشكل محدود من الجهة الجنوبية الغربية للمدينة، وهي تبعد الآن عن المدينة بحدود 9 كيلومترات".

بالمقابل تحدثت وسائل إعلام مقربة من النظام عن تدمير القوات النظامية لمخازن أسلحة لتنظيم "داعش" في تدمر، إضافة إلى مقتل عدد من مقاتليه.

بدوره نشر "مركز حمص الإعلامي" على موقعه الرسمي، أنه "تم توثيق يوم أمس أكثر من 80 غارة جوية روسية بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية على مدينة تدمر وريفها، في وقت استمرت المعارك بين تنظيم الدولة وقوات النظام في منطقة الدوة غرب تدمر، حيث تمكن التنظيم من قتل أكثر من 25 عنصرا واغتنام مدفعين و 5 دبابات و3 عربات شيلكا بالإضافة إلى أسلحة وذخائر متنوعة".

اقرأ أيضاً: دي ميستورا:إذا فشلت المحادثات تحول القضية السورية لمجلس الأمن