مؤشرات الأسهم تحطّم أرقاماً قياسية في أميركا وأوروبا بعد التهدئة التجارية

17 يناير 2020
الصورة
اندفاعة قوية لأداء بورصات الأسهم (فرانس برس)
+ الخط -
حطمت مؤشرات الأسهم الأوروبية اليوم الجمعة، مستويات قياسية جديدة، بعد أداء مشابه شهدته بورصة وول ستريت عند الإقفال أمس الخميس، مستفيدة من انحسار التوترات التجارية بعد توقيع بكين وواشنطن اتفاق المرحلة الأولى التجاري، وتخفيف نبرة واشنطن تجاه أوروبا.

فقد لامست الأسهم الأوروبية مستوى قياسيا مرتفعا اليوم بعد أن تحدث مفوض التجارة الأوروبي فيل هوغان بنبرة إيجابية عن محادثات مع واشنطن، ما هدّأ بعض المخاوف المتعلقة بتصعيد محتمل في التوترات التجارية بين الحليفين على جانبي الأطلسي.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4% إلى المستوى القياسي المرتفع البالغ 422.51 نقطة بحلول الساعة 08:03 بتوقيت غرينتش، وفقا لرويترز، ويتجه صوب تحقيق أفضل أداء أسبوعي منذ أواخر ديسمبر/ كانون الأول.

وقال هوغان، أمس الخميس، إنه تبادل وجهات نظر إيجابية مع الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر في واشنطن، وشدد على رغبة بروكسل في التفاوض بشأن حلول لعدد من النزاعات التجارية المفتوحة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
وكان المؤشر الفرعي لقطاع التعدين شديد التأثر بالتجارة الأفضل أداء خلال الجلسة، إذ أُضيف احتمال تحسن الخطاب بشأن التجارة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى التفاؤل الذي أعقب توقيع اتفاق تجارة مرحلي بين الولايات المتحدة والصين.

وعند الإقفال أمس الخميس، قفز في وول ستريت المؤشر الأميركي ستاندرد أند بورز500 فوق مستوى 3300 نقطة للمرة الأولى، فيما سجل المؤشران الرئيسيان الآخران للأسهم مستويات قياسية مرتفعة، بدعم من بيانات قوية لمبيعات التجزئة وأرباح إيجابية لبنك مورغان ستانلي.

وبحسب مؤشرات "رويترز"، أنهى داو جونز الصناعي جلسة التداول مرتفعا 0.92% إلى 29297.64 نقطة، بينما صعد المؤشر ستاندرد اند بورز500 الأوسع نطاقا 0.84% إلى 3316.81 نقطة، ومؤشر ناسداك المجمع 1.06% إلى 9357.13 نقطة.
وفي اليابان، سجل المؤشر نيكاي الياباني اليوم الجمعة أعلى مستوى إغلاق في شهر، بعدما لامس ذروة 15 شهرا في وقت سابق من الجلسة، إذ قادت آمال بانتعاش الطلب العالمي وضعف الين مكاسب واسعة النطاق في السوق. وأغلق نيكاي مرتفعا 0.45% إلى 24041.26 نقطة، كما ارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.4%.

المساهمون