مؤسسات إعلامية وشركات تكنولوجية تتحد لمحاربة التضليل

07 سبتمبر 2019
الصورة
سيركز المشروع على الانتخابات والأحداث الحساسة (Getty)
أطلقت "هيئة الإذاعة البريطانية" (بي بي سي) حملة تستهدف جمع المؤسسات الإعلامية والشركات التكنولوجية لمحاربة التضليل، بخاصة في المعلومات المتعلقة بالانتخابات والأحداث الحساسة.

وتشمل إجراءات المشروع الذي لا يزال في مراحله الأولى إطلاق نظام للإنذار المبكر، لاستخدامه خلال العمليات الانتخابية أو حين تكون حياة الأشخاص مهددة، إضافة إلى رفع مستوى الثقافة الرقمية، وتحسين وصول الناخبين إلى المصادر المحايدة. وساعدت شركات "غوغل" و"فيسبوك" و"تويتر" في التخطيط للمشروع.

وقالت "بي بي سي"، اليوم السبت، إن هذه "الخطوات ضرورية وحاسمة" في معركة محاربة التضليل. وتأتي هذه المبادرة بعد انتقادات حادة واجهتها شركات التكنولوجيا العملاقة، لفشلها في التصدي للتضليل الإعلامي، وتحديداً خلال العمليات الانتخابية حول العالم.

وكانت "بي بي سي" عقدت، في وقت سابق من الصيف، "قمة الأخبار الموثوقة" Trusted News Summit، وجمعت فيه شخصيات بارزة من شركات تكنولوجية عملاقة ومؤسسات نشر، للمساعدة في مواجهة المشكلة.

ووضعت المجموعة حينها خططاً تشمل التالي:

نظام إنذار مبكر: إنشاء نظام يمكّن المنظمات من تنبيه بعضها البعض بسرعة عندما تكتشف معلومات مضللة تهدد حياة الإنسان أو تعطل الديمقراطية أثناء الانتخابات. وسيركز على التحرك السريع والجماعي، لتقويض المعلومات الخاطئة قبل السيطرة عليها.

التثقيف الإعلامي: حملة تثقيفية إعلامية مشتركة عبر الإنترنت، لدعم وتعزيز رسائل التثقيف الإعلامي.

معلومات الناخبين: التعاون بشأن المعلومات المدنية حول الانتخابات، كاعتماد طريقة مشتركة لشرح كيفية ومكان التصويت.

وسيعلن عن المزيد من التفاصيل حول المشروع لاحقاً.

تعليق: