لماذا استعملت هيلاري كلينتون بريدها الإلكتروني الخاص؟

03 مارس 2015
الصورة
هيلاري كلينتون (Getty)
+ الخط -

قامت إحدى اللجان في البيت الأبيض أخيراً، بتحقيق يخص الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الأميركية في بنغازي. وأثناء تحقيقها في الموضوع، تطرقت اللجنة إلى مراجعة المراسلات التي حصلت بين السيدة هيلاري كلينتون (وزيرة الخارجية الأميركية سابقاً) ومساعديها حول هذا الهجوم. وتم اكتشاف أن جميع مراسلات كلينتون التي تخص الخارجية الأميركية كانت باستخدام بريد إلكتروني خاص بها، وغير تابع رسمياً للدولة.

بموجب القانون الأميركي، فإن الخطابات والرسائل البريدية الإلكترونية المكتوبة الخاصة بالمسؤولين الفيدراليين، مثل وزيرة الخارجية، تعتبر سجلات حكومية، ويفترض أن يتم الاحتفاظ بها، ليتمكن من مراجعتها كل من لجان الكونغرس والمؤرخين وأعضاء وسائل الإعلام عند الحاجة. مع وجود استثناءات لهذا القانون لبعض المواد السرية والحساسة.

 

"كلينتون ليست المسؤولة الأولى في الحكومة الأميركية التي استخدمت حساب بريد إلكتروني شخصي في إجراء عمل رسمي. لكن الاستخدام الحصري للبريد الإلكتروني الخاص، أمر غير عادي. ومن المفترض أن يقتصر استخدام الحسابات الشخصية في حالات الطوارئ، مثلا عندما لا يعمل الخادم الكمبيوتر والوكالة"، يقول الرئيس السابق للمحفوظات والسجلات الوطنية، جيسون بارون.