لعنة العملات الرقمية..."بتكوين" تعمّق خسائرها دون 4 آلاف دولار

26 نوفمبر 2018
الصورة
خسائر "الافتراضية" تجاوزت 700 مليار دولار هذا العام (Getty)
+ الخط -
في الوقت الذي يلقى الاستثمار فيها رواجاً متزايداً حول العالم، يبدو أن العملة الرقمية الأولى في العالم، "بتكوين"، تتحوّل الآن من نعمة إلى نقمة، مع انهيار قيمتها دون 4 آلاف دولار، قبل أن تعمّق خسائرها أكثر اليوم الإثنين.

فبعدما هوت خلال عطلة نهاية الأسبوع دون مستوى 4 آلاف دولار، في تدهور هو الأكبر على الإطلاق قياساً بأسوأ أداء لها منذ إطلاقها، انخفض سعر العملة الافتراضية عند الساعة 6:51 بتوقيت غرينتش في نيويورك اليوم الإثنين، 7.8% عن السعر الذي بلغته يوم الجمعة الماضي عند 3931 دولاراً، وفقاً لما نقلته وكالة "بلومبيرغ" الأميركية عن موقع "بيتستامب" Bitstmap.

ولم يقتصر التدهور على "بتكوين" وحدها، بل شملت موجة الهبوط العملات الافتراضية التسع الأخرى المنافسة لها والتي ترصدها مؤشرات "بلومبيرغ"، فيما كان الانخفاض الأقصى من نصيب عملة "مونيرو" Monero.

ولوحظ أن انهيار عملة "بتكوين" خلال عام 2018، والذي وقعت في شركه أيضاً عملات رقمية منافسة مثل "إيثر" Ether و"إكس.آر.بي" XRP، بدأ يدخل إلى الدائرة ذاتها التي انخفض فيها سعر البتكوين عام 2011 بنسبة 93% عن مستواه القياسي السابق، وهبوطه بنسبة 84% في الفترة بين عامي 2013 و2015، خلال انهيار بورصة العملات الرقمية "إم.تي جوكس" Mt. Gox التي تتخذ طوكيو مقراً.

من حيث القيمة الدولارية، فإن الضرر أكبر هذه المرة، فقد خسرت العملات الافتراضية التي يرصدها موقع "كوين ماركت كاب" CoinMarketCap، أكثر من 700 مليار دولار من قيمتها منذ أن بلغ السوق ذروته في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وفيما يراهن المضاربون على الطلب من المستثمرين المؤسّسيين سيثير موجة صعود جديدة، فقد اتخذ معظم كبار مديري الأموال جانب الحيطة والحذر، وسط مخاوف بشأن أمن تبادل العملات والتلاعب بالسوق والمخاطر التنظيمية.

"بلومبيرغ" تنقل عن رايان راباليا، وهو متداول رئيسي في هونغ كونغ من خلال شركة الوساطة "أو.إس.إل" OSL، قوله، في مقابلة عبر الهاتف، إن عمليات البيع "تختبر بالفعل إيمان بعض اللاعبين الرئيسيين"، مضيفاً: "أنا أفكر في هذه الدفعة التالية، سوف نحتاج في النهاية إلى مجيء الأموال المؤسّسية، لتقديم هذا الدعم والمساعدة في النمو".

دلالات

المساهمون