لعنة الرقم 9 تواصل مطاردة مهاجمي ميلان

لعنة الرقم 9 تواصل مطاردة مهاجمي ميلان

31 يناير 2020
الصورة
إنزاغي نجم ميلان السابق (Getty)
+ الخط -
يعتبر المهاجم الإيطالي فيليبو إنزاغي واحدا من أفضل المهاجمين في تاريخ كرة القدم، ومن بين أبرز النجوم الذين كتبوا أسماءهم بأحرف من ذهب، وحققوا الكثير من الإنجازات خلال مسيرتهم الكروية مع الأندية والمنتخب.

وبرز النجم الإيطالي بشكل كبير مع ميلان، حيث حقق معه أكبر النجاحات خلال مسيرته الكروية كلاعب، فمعه فاز بالدوري الإيطالي مرتين، ومثلها بدوري أبطال أوروبا، وثلاث مرات بكأس السوبر الإيطالي، بالإضافة إلى نيله كأس العالم للأندية مرة واحدة، وكانت أرقامه التهديفية رائعة، حيث سجل 126 هدفا خلال 300 مباراة لعبها مع "الروسونيري" في مختلف المسابقات.

وعانى ميلان كثيرا في السنوات الماضية، في إيجاد بديل يعوض الفراغ الذي تركه مهاجمه الأسطوري صاحب الرقم 9، حيث أن كل الذين مروا على الفريق، منذ اعتزال فيليبو إنزاغي وحملوا الرقم 9، فشلوا فشلا ذريعا مع الفريق.

ونشرت شبكة "سبورت ميديا سات" الإيطالية، تقريرا أشارت فيه إلى أن حمل الرقم 9 في ميلان أصبح يشكل عقدة كبيرة لكل المهاجمين، الذين يخافون من أن يصيبهم النحس، ويفشلوا مثلما حدث للكثيرين، وكان آخرهم المهاجم البولندي كريستوف بياتيك، الذي كان متألقا كثيرا مع الفريق في الموسم الماضي، ولكنه بمجرد أن غير رقمه من 19 إلى 9، أصبح ظلا لنفسه وشبحا فوق الميدان، وهو ما عجل بنهاية مغامرته في السان سيرو، وانتقاله إلى نادي هيرتا برلين الألماني قبل إغلاق فترة الانتقالات الشتوية الحالية.

وكان نفس الأمر قد حدث في وقت سابق للمهاجم البرازيلي ألكسندر باتو الذي كان في قمة عطائه ومن أبرز نجوم ميلان، ولكن بعد تغييره لرقمه من 7 إلى 9، أصبح اللاعب يتعرض للكثير من الإصابات التي حطمت مسيرته، وجعلت النادي يستغني عنه، كما تكرر هذا الأمر مع كل من المهاجم الإسباني فيرناندو توريس، والمهاجم البرازيلي لويس أدريانو، بالإضافة إلى المهاجم الإيطالي ماتيا ديسترو، والمهاجم الأرجنتيني غزنوالو إيغوايين.

دلالات

المساهمون