لجنة بمنظمة التجارة تجيز للصين تغريم الولايات المتحدة 3.6 مليارات دولار سنوياً

01 نوفمبر 2019
+ الخط -


منحت لجنة في منظمة التجارة العالمية، اليوم الجمعة، الصين الحق في أن تفرض عقوبات تعويضية على واردات من الولايات المتحدة بقيمة 3.579 مليارات دولار سنوياً، فيما توقع وزير التجارة الأميركي ويلبور روس توقيع اتفاق التجارة المبدئي مع الصين في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني.

وأفادت اللجنة بأن الصين لها الحق في أن تفرض عقوبات تعويضية على واردات من الولايات المتحدة بقيمة 3.579 مليارات دولار سنوياً بسبب فشل واشنطن في إلغاء رسوم لمكافحة الإغراق... وهو تقريباً نصف المبلغ الذي سعت إليه بكين.

وجاء القرار بينما يحاول أكبر اقتصادين في العالم إتمام "المرحلة الأولى" من اتفاق للتجارة.

وقال لاري كودلو، المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، إن الرئيس دونالد ترامب ومفاوضين أميركيين "متفائلون جداً" بشأن إبرام الاتفاق.

وفي حكم لمنظمة التجارة العالمية، قالت لجنة تحكيم من 3 أعضاء إن مصدّرين صينيين عانوا خسائر في التجارة بقيمة 3.579 مليارات دولار سنوياً. ويمكن للصين الآن أيضاً أن تطلب من هيئة تسوية المنازعات في المنظمة ضوءاً أخضر لفرض رسوم جمركية انتقامية على بضائع أميركية مستوردة بنفس القيمة كل عام.

وكانت الصين قد أبلغت منظمة التجارة في سبتمبر/ أيلول 2018 أنها عانت خسائر بقيمة 7.043 مليارات دولار سنوياً بسبب رسوم مكافحة الإغراق التي قضت لجنة بالمنظمة في 2016 بأنها غير قانونية وهو حكم جرى لاحقاً تأييده.

وبناء على ذلك طلبت الصين السماح لها بزيادة الحواجز التجارية على بضائع أميركية بنفس القيمة وهو ما تسمح به قواعد منظمة التجارة العالمية. ومع اعتراض إدارة ترامب على قيمة التعويضات أرسلت القضية إلى التحكيم. ولم يصدر تعقيب حتى الآن من مكتب الممثل التجاري الأميركي على قرار لجنة التحكيم.

في السياق، قال وزير التجارة الأميركي ويلبور روس، اليوم الجمعة، إن "المرحلة الأولى" من اتفاق التجارة المبدئي مع الصين تبدو في وضع جيد ومن المرجح أنه سيوقع في حوالي منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني، رغم أن الموعد على وجه التحديد ما زال مثار تساؤل.

وأبلغ روس شبكة فوكس بيزنس في مقابلة "نحن مرتاحون جداً لأن المرحلة الأولى في وضع جيد"، حسبما نقلت رويترز.

وكان ترامب ومسؤولون آخرون في الإدارة ينظرون إلى قمة التعاون الاقتصادي في آسيا والمحيط الهادئ في 16 و17 نوفمبر/ تشرين الثاني كمكان محتمل لتوقيع الاتفاق مع الرئيس الصيني شي جين بينغ قبل أن تلغي تشيلي هذا الأسبوع خطتها لاستضافة القمة الدولية.

وقال روس للشبكة التلفزيونية: "آمل أن يكون بمقدورنا تحديد موعد جديد في نفس تلك الفترة"، مضيفاً أنه لم يتم بعد تحديد مكان جديد لاجتماع الرئيسين.

ومن المتوقع أن يتحدث مفاوضون كبار من الولايات المتحدة والصين هاتفياً اليوم الجمعة، بينما يستعد روس على نحو منفصل للسفر إلى آسيا لحضور قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا في تايلاند والتي تستمر 3 أيام.

وقال: "هناك بعض الصفقات سيتم الإعلان عنها، بعضها صفقات بأحجام جيدة للغاية... ستعلَن في أثناء قيامي بهذه الرحلة" لكنه لم يفصح عن مزيد من التفاصيل.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

واجهت رئيسة جامعة كولومبيا الأميركية ضغوطا جديدة أمس الجمعة إذ وجهت لجنة الإشراف بالجامعة انتقادات حادة لإدارتها بسبب قمع احتجاجات داعمة للفلسطينيين في الجامعة.
الصورة

سياسة

يعتزم مجلس النواب الأميركي التصويت على مجموعة من العقوبات على إيران بعد الهجوم الذي شنّته على إسرائيل ليل السبت، فيما سيحاول تمرير مساعدات عسكرية لإسرائيل.
الصورة
المسؤولون العسكريون الإسرائيليون سمحوا بقتل أعداد كبيرة من المدنيين الفلسطينيين (محمد عبد / فرانس برس)

منوعات

يفاقم الاستخدام المتزايد للذكاء الاصطناعي في الحروب المخاوف من خطر التصعيد ودور البشر في اتخاذ القرارات. وأثبت الذكاء الاصطناعي قدرته على اختصار الوقت.
الصورة
توماس غرينفيلد في مجلس الأمن، أكتوبر الماضي (بريان سميث/فرانس برس)

سياسة

منذ لحظة صدور قرار مجلس الأمن الذي يطالب بوقف النار في غزة سعت الإدارة الأميركية إلى إفراغه من صفته القانونية الملزمة، لكنها فتحت الباب للكثير من الجدل.