لاجئون سوريّون أمام مفوضية الأمم المتحدة ببيروت: "ردّوا علينا"

لاجئون سوريّون أمام مفوضية الأمم المتحدة في بيروت: "ردّوا علينا"

بيروت

سارة مطر

avata
سارة مطر
27 يناير 2020
+ الخط -
جدّد عشرات اللاجئين السوريين في لبنان إطلاق صرخة حقوقيّة، مطالبين المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حمايتهم من الفقر والجوع والمرض والتشرّد، وتأمين عيش كريم لهم ولأبنائهم، أو إعادة توطينهم في بلدٍ ثالثٍ، رأفة بهم لما يقاسونه من حرمان وعذابات يومية تصل بهم إلى بيع أعضاء من أجسادهم أو حتّى أبنائهم.

واليوم الاثنين، نفّذوا اعتصاماً أمام المقر الرئيسي للمفوضية في بيروت، رفعوا خلاله لافتات نددت بممارسات المفوضية وسياساتها الاستنسابية في تقديم المساعدات للاجئين، عدا عن الفساد المستشري داخل أروقتها ووسط عدد من شركائها، حيث تغيب الحماية من الاضطهاد والاعتداءات والتحرّش الجنسي بحق اللاجئات، إضافة إلى استغلال الأطفال والقصّر.

وهتفت أم عمر، وهي إحدى اللاجئات "جوعانين، بردانين، مرضانين، يا أمم ردّوا علينا". وتقول لـ"العربي الجديد": "أسفت للإهمال الذي يتعرّض له اللاجئون من قبل المفوضية، التي لم تستجب لمطالبهم على الرغم من انقضاء شهرين على بدء اعتصاماتهم". وأضافت "شبعنا وعوداً كاذبة، بيننا لاجئات أرامل ومطلّقات وأطفال مرضى من دون أي معيل. أين حقوقنا كلاجئين؟ أين هي إنسانيّة الأمم؟".

من جهته، وقف اللاجئ منير جمعة يردّد بحسرة: "يا حيف عليكم يا حيف، وصّل صوتنا لجنيف". ويؤكّد لـ"العربي الجديد" أنّه لا ينال "أي مساعدة من المفوضية، لا تدفئة ولا مدارس ولا طبابة ولا قسيمة غذائية، على الرغم من أنّني مسجّل في قوائم المفوضية منذ عام 2012". منير، وهو أب لثلاثة أولاد، مهدّدٌ بالتشرّد بعدما عجز عن تسديد بدل إيجار منزله منذ تسعة أشهر، ما اضطرّه لإرسال ابنه الذي لم يتعدّ السادسة للعمل في محلٍ للمواد الغذائية في مقابل الحصول على طعام يسدّ به جوعه وعائلته".

حال منير هو كحال العديد من اللاجئين السوريين. يحكي عدد من هؤلاء لـ"العربي الجديد" كيف أن البعض يحتمي من البرد بسخّان كهربائي مخصّص لإعداد القهوة والشاي، في وقت يضطر البعض الآخر إلى إرسال أبنائهم الصغار إلى العمل في اقتلاع البطاطس في سهل البقاع. أما اللاجئ شواخ المحمد وأولاده السبعة، فيقطنون منذ شهرين تحت جسر الكولا في بيروت، ويعجز حميد حمّود عن إجراء عملية زراعة قوقعة الأذن لابنه البالغ من العمر تسع سنوات.

في هذا السياق، أبدت اللاجئة الأرملة رجاء الصادق لـ"العربي الجديد" استياءها لما تعرّض له ولداها "من اعتداءاتٍ متكرّرة وذلك لاعتباراتٍ عنصرية".


من جهة أخرى، يُشدّد المسؤول الإعلامي لدى المفوضية، عمر النعيم، على أنّ "ما يعانيه لبنان حالياً من وضع اقتصادي ومعيشي صعب، ينعكس بطبيعة الحال على الجميع، ولا سيّما على اللاجئين السوريين الذين يندرجون ضمن الفئات الأكثر هشاشة". ويقول لـ"العربي الجديد": "تحرص المفوّضية على خدمة الأسر الأكثر حاجة، إلا أنّنا غير قادرين للأسف على مساعدة جميع اللاجئين. الدعم الدولي يقدّمه الأفراد والقطاع الخاص في منطقة الشرق الأوسط ككلّ هو دعم محدود، وفي تناقصٍ مستمر. كما أنّ واحد في المائة فقط من اللاجئين حول العالم تتمّ إعادة توطينه، كون هذه المسألة مرتبطة بالدولة المستضيفة لا بالمفوضية".

بدورها، تلفت المسؤولة المساعدة للعلاقات الخارجية في المفوضية، روى شاتيلا، إلى "وجود خط ساخن على مدار الساعة لاستقبال الشكاوى والانتهاكات التي يتعرّض لها اللاجئون. كما أنّنا نتوخّى الدقة والشفافية في عملنا، لكن المعونات محدودة، وهذا ما يجعل نحو 73 في المائة من اللاجئين السوريين تحت خط الفقر بحسب آخر إحصاء نشرته المفوضية عام 2019". 

ذات صلة

الصورة
وقفة تضامن مع جنوب أفريقيا في لبنان 1 (سارة مطر)

مجتمع

على وقع هتافات مناصرة للقضية الفلسطينية ومندّدة بحرب الإبادة التي تشنّها قوات الاحتلال الإسرائيلي على غزة، كانت وقفة أمام قنصلية جنوب أفريقيا في بيروت.
الصورة
تضررت مخيمات النازحين السوريين في لبنان من الأمطار الغزيرة (فيسبوك/الدفاع المدني)

مجتمع

أغرقت الأمطار التي يشهدها لبنان والتي اشتدت أول من أمس (السبت)، العديد من مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان، لا سيما تلك الواقعة في المناطق المنخفضة.
الصورة
حاخامات يهود في مجلس الأمن (إكس)

سياسة

اقتحم عدد من المتدينين اليهود، من المعارضين للحرب على غزة قاعة لمجلس الأمن الدولي في نيويورك للاحتجاج على الحرب والدعم الأميركي لها
الصورة
اغتيال صالح العاروري في ضاحية بيروت الجنوبية

سياسة

وقع، اليوم الثلاثاء، انفجار في ضاحية بيروت الجنوبية، ليُعلن لاحقًا اغتيال القيادي في حركة "حماس" صالح العاروري واثنين من قادة كتائب عز الدين القسّام.

المساهمون