لاجئون سوريون في غزة يطالبون "أونروا" بإنصافهم

غزة
يوسف أبو وطفة
21 يونيو 2020
شارك اللاجئ الفلسطيني السوري وسيم فياض في وقفة أمام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في مدينة غزة، اليوم الأحد، رافعا لافتة تطالب الوكالة الأممية باستئناف صرف بدل إيجار منزله بعد مرور عامين على توقف الصرف بسبب الأزمة المالية.

ورفع المشاركون في الوقفة، التي دعا لها تجمع اللاجئين السوريين في قطاع غزة، لافتات وشعارات أكدوا خلالها على حقهم في الحصول على بدلات الإيجار كونهم لا يمتلكون فرص عمل أو منازل خاصة بهم، كما أن أصحاب العقارات باتوا يلاحقونهم.

وقال فياض لـ"العربي الجديد"، إنه غادر مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سورية عام 2013، برفقة أسرته المكونة من 6 أفراد باتجاه قطاع غزة، غير أنه لا يمتلك أية مقومات للحياة نتيجة الظروف القاسية، وبين أنه وغيره من اللاجئين أضحوا متأخرين في دفع الإيجارات منذ أوقفت أونروا دفع البدل النقدي في يونيو/حزيران 2018، بذريعة الأزمة المالية التي عصفت بالوكالة.

ولجأت عشرات من العوائل الفلسطينية والسورية إلى القطاع المحاصر إسرائيلياً عامي 2012 و2013 بعد اندلاع الثورة السورية، لكنهم يواجهون ظروفاً معيشية قاسية بسبب تردي الأوضاع في غزة بفعل استمرار الحصار الإسرائيلي وارتفاع معدلات الفقر والبطالة.

ويؤكد فياض أن "غالبية اللاجئين الفلسطينيين والسوريين، الذين قدموا إلى القطاع، بحاجة ماسة إلى المساعدة المالية التي تقدمها أونروا نظراً لظروفهم الصعبة، واستحالة سفرهم إلى الخارج لعدم امتلاك كثيرين منهم لجوازات سفر".



وقدم اللاجئ السوري محمد عطوة برفقة زوجته إلى القطاع عام 2012، ويقول لـ"العربي الجديد"، إن "مختلف الجهات باتت تتنصل من المسؤولية تجاه اللاجئين السوريين والفلسطينيين الذين عادوا بعد اندلاع الصراع في سورية، ويلقي كل طرف بالمسؤولية على الآخر، فيما المتضررون هم اللاجئون".

في الأثناء، دعا رئيس تجمع اللاجئين السوريين في غزة، زياد مصبح، الوكالة إلى إعادة صرف بدل الإيجار المتوقف منذ عام 2018، وتحمل المسؤولية تجاه اللاجئين الذين غادروا سورية مرغمين، وأضاف لـ"العربي الجديد": "الوكالة تدفع للاجئين في مختلف مناطق وجودهم في الأردن ولبنان وتركيا، ومن غير المنطقي ألا تدفع لنحو 160 عائلة سورية وفلسطينية في القطاع بذريعة الأزمة المالية".

ويؤكد مصبح على المعاناة اليومية للاجئين في القطاع، وعدم استطاعة الكثير من العوائل تحمل تكلفة دراسة أبنائها في المدارس أو الجامعات، فضلاً عن الملاحقة القانونية بفعل تراكم الديون.




ذات صلة

الصورة
يطلبون المساعدة ((ناصر السهلي))

مجتمع

تتمادى دول الاتحاد الأوروبي في تطبيق سياسة غير إنسانية مع طالبي اللجوء الفارين من بلدانهم التي تشهد حروباً ونزاعات ومجاعة، من خلال التشدّد معهم والسعي إلى ترحيلهم
الصورة
مدرسة تجمع راس التين البدوي- رئيسية

مجتمع

يطمع الاحتلال الإسرائيلي في مدرسة بسيطة جداً أسسها فلسطينيون لتعليم أطفالهم، لكنّ الأهالي يصرّون على إعادة البناء كلّما انتزع سقف المدرسة وصودرت مقاعدها وأدراجها
الصورة
سياسية/رياض المالكي/(العربي الجديد)

سياسة

قررت دولة فلسطين، اليوم الثلاثاء، التنازل والتخلي عن حقها في ترؤس مجلس الجامعة العربية في دورته الحالية، بسبب ما قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، إنها "فاجعة ضربت الجامعة العربية، وبسبب الهرولة غير المسبوقة نحو التطبيع".
الصورة
صلاح قديح الرئيسية

مجتمع

أحبّ الغزي صلاح قديح صناعة الأفران الطينية مذ كان صغيراً. واليوم، باتت هذه الأفران مطلوبة في غزة بسبب انقطاع التيار الكهربائي والغاز