كيم جونغ أون أحضر حمّامه إلى سنغافورة خوفاً من التجسّس على حياته

12 يونيو 2018
+ الخط -
يبدو أن الإجراءات الأمنية الخاصة بحماية الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، تطلّبت نقل حمّامه النقّال الخاص معه إلى سنغافورة، التي قصدها للقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب في القمة التاريخية التي انتظرها العالم.

إلى جانب طعامه الخاص، وسيارته المصفّحة الخاصة، والتي سبقته إلى سنغافورة، طلب كيم نقل حمّامه كما هي الحال في كل رحلة خارجية له. ما هو السبب؟ الزعيم الكوري الشمالي والمستشارون المحيطون به، يتخوّفون من سرقة برازه وإجراء دراسات عليها لمعرفة تفاصيل سريّة عن حياة كيم، وباقي سكّان كوريا الشمالية، بحسب موقع صحيفة "ذا إندبندنت".

وبالفعل انتشرت صور لكيم جونغ أون في سنغافورة وقد ظهر الحمام النقال خلفه، ويحرسه جنود كوريون. 

ومن ضمن إجراءات الأمن، فإن كيم فضّل السفر من بيونغ يانغ، إلى سنغافورة عبر بكين، وليس عبر شانغهاي، رغم أن الطريق التي اختارها تحتاج وقتاً أطول بكثير، والسبب هو أن السفر فوق بكين، يتخلّله مسافات أقلّ فوق البحر، وبالتالي فإن إجراءات الحماية وإمكانية إنقاذه في حال تحطّمت الطائرة تكون أكبر.




(العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة

سياسة

سيوقّع الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن في يوم التنصيب الأربعاء المقبل أوامر تنفيذية، في وقت تم حشد عناصر الشرطة في كل أنحاء الولايات المتحدة استعداداً لهذا اليوم.
الصورة
بيلوسي/ترامب/تشيب سوموديفيلا/Getty

سياسة

نقلت "سي أن أن" عن مصدر مطلع، أنه من المتوقع أن تحيل رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، قرار المجلس بمساءلة ترامب إلى مجلس الشيوخ الأسبوع المقبل.
الصورة
مجلس الشيوخ الأميركي

سياسة

وجه مجلس النواب الأميركي اتهاماً رسمياً للرئيس دونالد ترامب ليصبح أول رئيس للولايات المتحدة يحاكم مرتين.
الصورة
أحد مؤيدي ترامب (روبرت نيكلسبرغ/Getty)

منوعات وميديا

هيمنت أحداث يوم الأربعاء على الصفحات الأولى للصحف اليومية الأميركية والعالمية التي أسفت على الديمقراطية الأميركية، وركزت على اتهام الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتحريض مؤيديه على أعمال العنف، واعتبر بعضها أن ما حصل ليس أقل من محاولة انقلاب.

المساهمون