كولومبيا تمنح الجنسية للأطفال الفنزويليين المولودين على أرضها

07 اغسطس 2019
الصورة
يستفيد من القرار المواليد منذ أغسطس 2015((شينيدر مندوزا/فرانس برس)
+ الخط -


رحبت المنظمة الدولية للهجرة بقرار كولومبيا، القاضي بمنح الجنسية لأكثر من 24 ألف طفل فنزويلي مولودين على أرضها بعد فرار والديهم عبر الحدود.

وقالت رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في كولومبيا، آنا دوريان سالفاتيرا، أمس الثلاثاء إن "هذا القرار هو مساهمة في هجرة منتظمة وآمنة، الذي نأمل في أن يسهل الاعتراف بالحقوق الأساسية للأطفال الفنزويليين، فضلاً عن المساهمة في اندماجهم في المجتمع".

والقرار الذي أعلنه الرئيس الكولومبي إيفان دوكي، أول من أمس الاثنين، سيدخل حيز التنفيذ في 20 أغسطس/آب الجاري، وسيتم تطبيقه بأثر رجعي على الأطفال المولودين داخل كولومبيا منذ 19 أغسطس 2015.

ووفقًا للتقارير الإخبارية، سيوفر الإجراء سبيلا لهؤلاء الأطفال للحصول على جوازات سفر كولومبية، حتى أغسطس 2021، ما يسهل عليهم الوصول إلى الرعاية الصحية والتعليم، ويمنع حدوث أزمة انعدام الجنسية داخل البلاد.

وبدأت التوترات تتصاعد في نهاية شهر يناير/كانون الثاني، عندما تحدى خوان غايدو، رئيس الجمعية الوطنية في فنزويلا، شرعية الرئيس نيكولاس مادورو الحالي وأعلنته الجمعية الوطنية رئيسًا مؤقتًا للبلاد. وكان مادورو قد تقلد رئاسة الجمهورية منذ عام 2013 وأدى اليمين مرة أخرى لفترة ثانية في 10 كانون الثاني/يناير.

وفي بيانها، أشارت المنظمة الدولية للهجرة إلى أنه من خلال الإجراء الإداري الاستثنائي والمؤقت، تؤكد الحكومة الكولومبية التزامها بكل من حقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية، من خلال "ضمان حق الأولاد والبنات في الحصول على الجنسية، بغض النظر عن وضعهم كمهاجرين".

"إن حكومة كولومبيا ستساهم في منع هؤلاء السكان الضعفاء من أن يصبحوا عديمي الجنسية، مما يمثل خطوة مهمة للغاية لضمان حمايتهم المتكاملة"، ختم بيان المنظمة.

(العربي الجديد)