كورونا يطارد أطباء مصر... وفاة 3 وإصابة 43 آخرين

11 ابريل 2020
الصورة
سجلت مصر 135 وفاة بفيروس كورونا (محمد الشاهد/فرانس برس)
+ الخط -
أصدرت نقابة الأطباء المصرية حصراً بأعداد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا بين أعضائها، التي وصلت حتى اليوم السبت إلى 3 ضحايا و43 إصابة، وقالت النقابة إن "الحصر لا يزال مستمراً، والعدد مرشح للزيادة".

ودعت نقابة الأطباء وزارة الصحة المصرية إلى إعلان الوضع الصحي للأطباء والأطقم الطبية أسوة بدول العالم، مع موافاة النقابة ببيانات الأطباء المصابين أولاً بأول حتى تقوم بواجبها حيال أسرهم، مؤكدة لجميع الجهات "ضرورة متابعة توفير مستلزمات الوقاية لجميع المنشآت الطبية، والتشديد على دقة استخدامها، مع ضرورة سرعة عمل المسحات اللازمة للمخالطين منهم لحالات إيجابية تطبيقاً للبروتوكولات العلمية".

وطالبت النقابة الأطباء بالحرص على ارتداء الواقيات الشخصية اللازمة، وعدم بدء العمل من دونها حماية لأنفسهم وللمجتمع، علماً بأن وزارة الصحة أعلنت توافر جميع المستلزمات بجميع المنشآت الطبية.

وأعادت النقابة مطالبة مجلس الوزراء المصري بسرعة إضافة أعضاء الفريق الطبي المصابين والمتوفين بالعدوى إلى القانون الخاص بتكريم الشهداء والمصابين.

ويقدَّر عدد الأطباء العاملين في مصر بأكثر من 46 ألف طبيب، وفق دراسة أعدتها وزارة الصحة بالتعاون مع المجلس الأعلى للجامعات في أواخر 2019، وحسب الأرقام الرسمية الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء (حكومي)، بلغ عدد المستشفيات في مصر 691 مستشفى عام 2018.

وقبل أسبوع، أصدرت نقابة الأطباء المصريين بياناً بشأن تكرار إصابات أعضاء الفرق الطبية في المستشفيات بفيروس كورونا، طالبت فيه السلطات بضرورة حماية الفرق الطبية من خلال تدابير وإجراءات حازمة وعاجلة.
وقالت النقابة في بيانها إن "الفريق الطبي الذي يتصدر الصفوف في مكافحة الفيروس القاتل هو الأَولى بالحماية، ليستطيع استكمال مهمته في التصدي للمرض بدلاً من أن يتحول هو نفسه إلى مصدر للعدوى وتفشّي الوباء".

وطالبت بـ"تخفيف الزحام في المستشفيات من طريق إيقاف العمل بالحالات والتدخلات الطبية غير العاجلة التي يمكن تأجيلها"، و"ضرورة وضع بروتوكول عاجل لفحص التحاليل وإجرائها  لأعضاء الفريق الطبي الذين يتعاملون مع الحالات المشتبه في إصابتها، دون انتظار ظهور أعراض مرضية عليهم".​