كوربين الاشتراكي العتيد ومناصر القضية الفلسطينية زعيماً للعمال البريطاني

العربي الجديد
رويترز
12 سبتمبر 2015
+ الخط -

انتخب الاشتراكي العتيد، جيريمي كوربين، زعيما لحزب العمال البريطاني المعارض، اليوم السبت، في خطوة قد تجعل خروج ‏بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أكثر ترجيحا، وتقول شخصيات بارزة إنها ستقلص بشدة فرص الحزب الانتخابية.‏


وقال كوربين في كلمة بمناسبة انتخابه "هل لي أن أبدأ بشكر كل من شارك في هذه الانتخابات الديمقراطية".‏

كوربين المعجب بآراء كارل ماركس حصل على 251 ألفا و417 صوتا تمثل 59.5 في المائة من الأصوات من الجولة الأولى. ‏وحين أعلنت النتائج قوبل بالهتاف والعناق حتى من بعض منافسيه.‏

وهزم كوربين (66 عاما)، الذي أيد البعض دخوله الانتخابات لإثراء النقاش السياسي دون أن يتوقعوا فوزه، وزيرين سابقين من ‏حزب العمال؛ هما إيفيت كوبر وآندي برنام، كما هزم ليز كندال التي تعتبر ممثلة للسياسات التي يؤيدها رئيس الوزراء السابق ‏توني بلير.‏

وكوربين يساري وبرلماني محنك، له باع طويل من التصويت ضد مشروعات قوانين طرحها حزبه.
وقد فاز بزعامة الحزب، بناء ‏على وعود بزيادة الاستثمارات الحكومية من خلال طبع الأموال وإعادة تأميم قطاعات واسعة من الاقتصاد.‏

وعرف عن كوربين العديد من المواقف التي كانت لا تساير التوجه السياسي ببريطانيا، وذكرت في هذا الصدد صحيفة "ذي ‏غارديان" أنه خلال ثلاثة عقود قضاها داخل البرلمان، أمضى كوربين الجزء الأكبر من وقته لنصرة قضايا مثل دعم تحالف ‏أوقفوا الحرب، والاعتراض على مبادرة الخصخصة، وكذا دعم جهود السلام بالشرق الأوسط.‏

وحسب الصحيفة فإن أهم المقترحات التي قدمها كوربين تتمثل في إعادة تأميم السكك الحديدية، والاعتذار عن دور حزب العمال ‏في الحرب بالعراق، وخفض تمويل البنى التحتية، ومعارضة التقشف، والتحكم في الإيجارات، وإنشاء مصلحة تعليم وطنية.‏

كما ذكرت الصحيفة أنه من الوارد أن يتحول لعائق في وجه طموحات رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون، بشن ضربات جوية ‏بسورية.‏

اقرأ أيضا: بين اليسار والوسط.. "العمال" البريطاني يختار زعيماً جديداً

ذات صلة

الصورة
سياخة

اقتصاد

بين الرمال، والمياه، وأساليب الطب البديل، باتت المنطقة، وتحديداً الدول العربية وحتى تركيا، من أكثر الدول، وأشهرها التي تتميز بالسياحة الاستشفائية والعلاجية.
الصورة
مسن فلسطيني يواجه جنود الاحتلال- فرانس برس

مجتمع

على بعد 500 متر، لا أكثر، من قريتهم التي هُجّروا منها عام 1985، يعيش أهالي سوسيا، في الضفة الغربية المحتلة، آلام النكبة التي حلّت بهم، فيما يشاهدون المستوطنين يمحون تاريخهم الفلسطيني منها
الصورة
أسماء الأسد (جو كلامار/فرانس برس)

سياسة

فتحت الشرطة البريطانية تحقيقاً ضد أسماء الأسد زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد، بتهمة دعم الإرهاب، قد يجرّدها من جنسيتها.
الصورة

سياسة

شدّدت حكومات فرنسا وبريطانيا وألمانيا، اليوم الثلاثاء، على أنه يجب على إيران أن تتعاون بشكل كامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وتعدل عن الخطوات التي تقلص الشفافية.

المساهمون