كوادرادو وبوفون يقودان يوفنتوس للفوز في ديربي تورينو

كوادرادو وبوفون يقودان يوفنتوس للفوز في ديربي تورينو

31 أكتوبر 2015
أليغري نجا من الإقالة (العربي الجديد)
+ الخط -

نجح نادي يوفنتوس في الفوز في ديربي المدينة على نظيره تورينو بنتيجة 2-1 في الدقيقة الأخيرة القاتلة، عبر الكولومبي كوادرادو، في الجولة الحادية عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، ليرتقي البيانكونيري إلى المركز العاشر مؤقتاً، برصيد 15 نقطة، فيما تجمد رصيد تورينو عند حاجز الـ 15 نقطة أيضاً في المركز الحادي عشر.

يوفنتوس يتقدم بهدف بوغبا

ديربي مدينة تورينو بدأ بشكل حذر من قبل الفريقين، فتناقل اللاعبون الكرة في وسط الملعب فقط عند الانطلاقة، وشهدت الدقائق الأولى إصابة لاعب الوسط الألماني، سامي خضيرة، فأقدم ماسيمليانو أليغري على تبديله وإدخال الكولومبي كوادرادو على وجه السرعة، وقبل حلول الدقيقة 20 بقليل، نجح النجم الفرنسي بول بوغبا في افتتاح التسجيل لمصلحة البيانكونيري، حين أطلق كرة قوية مباغتة، مرّت من فوق حارس المرمى الإيطالي دانييلي باديلي، وسكنت الشباك، لتعلن تقدم أصحاب الدار بهدف من دون ردّ.

وكاد فابيو كوالاياريلا، لاعب السيدة العجوز السابق، أن يعدّل الكفة لتورينو في الدقيقة 29، حين تسلم كرة على مشارف مناطق الجزاء، وأطلق تسديدة قوية، مرّت برداً وسلاماً على مرمى الحارس الإيطالي العملاق جانلويجي بوفون، الذي ارتمى بدوره على مسار الكرة. وردّ كوادرادو بتسديدة قوية بعيدة المدى، لكنها لم تصب الخشبات الثلاث.

كتيبة أليغري في الشوط الأول كانت منظمة، وحاول بوغبا أن يلعب كنقطة وصل بين الخطوط الخلفية والأمامية، ورغم ذلك حدثت بعض المشاكل الدفاعية، ولكن الضغط العالي كان سلاح البيانكونيري، لكنه لم يستطع الوصول إلى داخل منطقة الجزاء بعدد كبير من اللاعبين. في الجانب الآخر، افتقر تورينو لعامل السرعة، ولم يستطع لاعبو خط المنتصف تفعيل الهجمات، وخلق الفرص للمهاجمين، كما أن ردّة الفعل بعد تلقي الهدف لم تكن حاضرة.

بوفون وغوادرادو يقودان اليوفي
الشوط الثاني كان مغايراً منذ البداية، حيث حاول الضيوف العودة إلى المباراة وتعديل الكفة، وبالفعل كان لهم ذلك في الدقيقة 51 حين تحصّل الفريق على ضربة حرة مباشرة، سددها المدافع الإيطالي سيزارو بوفو، لكنها ارتطمت بمواطنه دانييل بازيلي، فعادت إلى الأول، الذي أطلق قذيفة صاروخية، حاول بوفون صدّها، لكن الكرة كانت أسرع منه بكثير، ليعود الفريقان إلى نقطة الصفر.

كاد الزوار بعدها أن يتقدموا بعد كرة رأسية مميزة، لكن "جيجي" خلّصها إلى ركلة ركنية. ردُّ يوفنتوس كان عبر البرازيلي هيرنانيز لكن تسديدته مرّت فوق العارضة، ومن ثم عاد بوفون مرّة أخرى إلى الذود عن عرينه، حيث تصدى لكرة بناسي في الدقيقة 68. تألُّق الحارس الإيطالي المخضرم لم يتوقف عند هذا الحد، حين أوقف كرتين متتاليتين لينصّب نفسه بطلاً للشوط الثاني بكل جدارة، حيث كان سداً منيعاً ولعب دور المنقذ في ظل الأخطاء الدفاعية وتراخي لاعبي خط الوسط.

يوفنتوس في الحصة الثانية تراجع مستواه الفني بشكل غريب، حيث ساد الارتباكُ جميع لاعبي أليغري، وظهر الغضب على العديد الأسماء، فيما اختفى التنظيم الدفاعي الذي كان نقطة قوة في الشوط الأول، وعاند الحظ السيدة العجوز في الدقيقة 90 حين أنقذت العارضة رأسية الإيطالي بونوتشي، فيما تكفّل باديلي بكرتين خطيرتين، لكن الدقيقة الأخيرة من اللقاء ابتسمت لأصحاب الأرض، حين نجح الكولومبي كوادرادو في تسجيل أغلى أهدافه لينقذ مدربه أليغري من مقصلة الإقالة.

اقرأ أيضاً:بالفيديو.. لاعب نمساوي يبهر الجماهير بثلاثة "كباري" بلعبة واحدة!



المساهمون