كم يغرّد دونالد ترامب في الساعة؟

بيروت
بلقيس عبد الرضا
06 فبراير 2017
+ الخط -
يعتمد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشكل رئيسي على موقع "تويتر" لتوجيه رسائل متعددة إلى جمهوره من جهة، وخصومه من جهة أخرى. فكم يغرّد هذا الرئيس الذي يشغل العالم في الساعة؟

تعتبر تغريداته الأخيرة الأهم، إذ تناول خلالها العلاقات مع المكسيك، وبناء الجدار، بالإضافة إلى تغريدات أخرى تتعلق بالمهاجرين، والاتفاقيات التجارية مع دول عديدة. 

ويعتبر الرئيس الأميركي الجديد "الرجل المغرد" بلا منازع، وحاولنا في "العربي الجديد" حصر التغريدات التي قام بها منذ انضمامه إلى موقع تويتر في مارس/آذار 2009، وقد بلغت التغريدات نحو 34.418 تغريدة. ويصل عدد المتابعين له نحو23.313.153 متابعاً، فيما يتابع الرئيس بدوره نحو 40 مغرداً.

ومن الأمور المثيرة، أن الرئيس، دونالد ترامب، وخلال حفل التنصيب في 20 يناير/ كانون الثاني، قام بتغريد 13 تغريدة، تناول خلالها كل ما يجري خلال الحفل.

إن أردنا معرفة عدد تغريدات ترامب منذ انضمامه إلى موقع "تويتر"، يتبين أن عدد التغريدات سنوياً يصل إلى 4302 تغريدة، ما يعني أنه شهرياً يقوم بتغريد نحو 358 تغريدة. وبالتالي، فإن ترامب، يغرد بمعدل يومي يصل إلى 12 تغريدة، أي في كل ساعة يغرد تغريدة واحدة، على اعتبار أنه يعمل 12 ساعة، فيما الساعات الباقية مخصصة للنوم والراحة.

دونالد ترامب هو الرئيس المغرد الأول دون منازع، والذي لا يفوت فرصة إلا ويعلن موقفاً أو رأياً، أو يوجه رسالة معينة، عبر منصته الأشهر "تويتر". (شاهد الفيديوغراف المرفق).



ذات صلة

الصورة
سياسة/اقتحام الكونغرس/(ليف رادين/Getty)

سياسة

رفع نائب ديمقراطي في الكونغرس الأميركي، اليوم الجمعة، دعوى ضد دونالد ترامب، هي الثانية التي تستهدف الرئيس السابق بتهمة "التحريض على هجوم ضد الكابيتول" من قبل أنصاره في 6 يناير/ كانون الثاني الماضي.
الصورة

سياسة

يحاكم مجلس الشيوخ الأميركي، مساء اليوم الثلاثاء، الرئيس السابق دونالد ترامب، في قضية اقتحام الكونغرس في 6 يناير/كانون الثاني الماضي. وعلى الرغم من صعوبة عزل ترامب، إلا أنها ستكون من أبرز الأحداث الأميركية منذ عقود.
الصورة
سياسة/ترامب/غابين بوتسفور/Getty)

سياسة

قال الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، في خطابه الأخير، إنه سوف يعود بطريقة أو بأخرى إلى رئاسة أميركا.
الصورة

منوعات وميديا

في ما يلي تذكير بلحظات طبعت في الذاكرة خلال تنصيب رؤساء أميركيين، بينها حرائق وغياب ومحاولات اغتيال.

المساهمون