كلاسيكو تونس بلا أهداف والبنزرتي يخطف الصدارة

كلاسيكو تونس بلا أهداف والبنزرتي يخطف الصدارة

28 نوفمبر 2018
الترجي والنجم تعادلا سلبا (تويتر)
+ الخط -
تقاسم فريقا الترجي وغريمه النجم الساحلي النقاط في كلاسيكو تونس اليوم الأربعاء، بعدما انتهى اللقاء الذي جرى على ملعب رادس بنتيجة التعادل السلبي. فيما صعد النادي البنزرتي إلى صدارة ترتيب الدوري التونسي بالتساوي مع النادي الصفاقسي.

وكانت كل المؤشرات توحي أن الترجي سيكون في طريقه لتحقيق انتصار ثالث على التوالي هذا الموسم على النجم الساحلي بعد انتصارين في رابطة الأبطال الأفريقية في الدور ربع النهائي (2-1 و 1-0).

ولم ينجح الترجي في استثمار وضعه الجيد كبطل لأفريقيا وأيضا انتصاراته المتتالية على مستوى الدوري وحالة الارتباك في صفوف النجم الساحلي، بعد إقالة مدربه جورج ليكانز، بل كاد أن يخسر نتيجة اللقاء في الدقيقة التسعين عندما أنقذ مدافعه حسين الربيع المرمى من هدف محقق.



ولم يظهر الترجي بمستوى جيد ويبدو أن النسق القوي للمباريات، أثر كثيرا على تركيز وجاهزية اللاعبين من كل النواحي، فيما لم يتأثر النجم كثيرا بخروج مدربه.

وشهدت المباراة إصابتين حادتين لكل من محمد أمين بن عمر متوسط ميدان النجم، الذي لم يكمل المباراة وسوف يخضع للراحة لمدة لا تقل عن 10 أيام ومتوسط ميدان الترجي سعد بقير الذي أصيب في الكاحل مما قد يؤثر على مشاركته في مونديال الأندية في الإمارات منتصف الشهر القادم.

وبقي الترجي على بعد نقطة فقط من المتصدر ومطارده في جدول الترتيب العام، في حين حافظ النجم على مركزه الرابع. وخرج النادي البنزرتي كأكبر مستفيد من الجولة التاسعة في الدوري التونسي، حيث بات يتقاسم صدارة الدوري مع النادي الصفاقسي برصيد 21 نقطة لكل فريق.

وكان النادي الصفاقسي تعادل سلبا مع ضيفه الفريق الضعيف نادي حمام الأنف بالمقابل فاز البنزرتي على ضيفه الملعب التونسي بنتيجة 2-0، وقدم النادي البنزرتي أداء جيدا أشاد به كل الفنيين في تونس.

وعلى صعيد آخر، اقتنص نجم المتلوي فوزا صعبا من شبيبة القيروان واكتفى اتحاد بنقردان بالتعادل السلبي مع ضيفه الملعب القابسي، وحقق الاتحاد المنستيري ثاني نقطة له في الموسم بعد تسع جولات عندما عاد بالتعادل أمام مستقبل قابس.

وشهدت الجولة تأجيل لقاء اتحاد تطاوين والنادي الإفريقي باعتبار أن هذا الأخير خاض في رواندا لقاء الذهاب للدور التمهيدي لرابطة الأبطال ونجح في العودة بنتيجة التعادل السلبي في الوقت الذي كانت فيه شحيحة على مستوى الأهداف حيث لم تسجل سوى 3 أهداف قد تكون الأسوأ في تاريخ الدوري التونسي قبل استكمالها.