كرة القدم والعنصرية: لقاءات مع "تويتر" لبحث الحلّ

23 اغسطس 2019
الصورة
أهدر بوغبا ركلة جزاء (مايكل ريغن/Getty)
+ الخط -
يلتقي مسؤولون في كلّ من مانشستر يونايتد ومنظّمة "كيك إت آوت (اطردها، Kick It Out) البريطانية المعنية بنبذ العنصرية من الرياضة، بممثلين من "تويتر"، خلال الأسابيع المقبلة، للبحث بشأن المخاوف المتعلقة بالعنصرية وغيرها من الإساءات التي تستهدف لاعبي كرة القدم على منصة التواصل الاجتماعي. 

وكان بول بوغبا ثالث لاعب يعاني من تعليقات عنصرية على "تويتر"، بعد أن أهدر ركلة جزاء خلال المباراة التي تعادل فيها يونايتد 1-1 مع وولفز يوم الإثنين، خلال سبعة أيام. في الدوري الإنكليزي لكرة القدم، كان جيمس ماكلين من ستوك سيتي، وثيو روبنسون لاعب ساوثيند يونايتد، وبامبو ديابي من بارنسلي، وأخت مدافع فولهام، سايروس كريستي، هدفاً لإساءة المعاملة والتمييز العنصري على مواقع التواصل الاجتماعي، حسبما قالت صحيفة "ذا غارديان" البريطانيّة.

وقالت شركة تويتر "خلال الأسابيع القليلة المقبلة، سيجتمع ممثلو تويتر مع "مانشستر يونايتد" و"كيك إت آوت" وأشخاص آخرين في المجتمع المدني مهتمين بالاطلاع على العمل الاستباقي الذي يقوم به تويتر لمعالجة الاعتداءات العنصرية عبر الإنترنت ضد بعض لاعبي كرة القدم في المملكة المتحدة". وأضافت "لقد حافظنا دائمًا على حوار مفتوح وصحي مع شركائنا في هذا المجال، ولكننا نعلم أننا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لحماية مستخدمينا. السلوك العنصري ليس له مكان على منصّتنا وندينه بشدة".

من المتوقع أن تحدد "كيك إت آوت" الخطوط العريضة في اجتماعها مع أحد المسؤولين التنفيذيين في تويتر بريطانيا، بحجة أنه بسبب العدد الهائل من مستخدمي المنصة، فإن المسؤولية تقع على عاتق الشركة لاتخاذ المبادرة لمحاولة القضاء على الإساءة.

وكانت دراسة طلبتها المنظّمة قد وجدت أنه بين أغسطس/آب 2014 ومارس/آذار 2015، كان هناك 135 ألف منشور عنصري ضد اللاعبين والموظفين الآخرين المرتبطين بنوادي الدوري الإنكليزي العشرين. على الرغم من أن هذا أمر يُعتدّ به، إلا أن هيئة مكافحة التمييز قد توضح لـ "تويتر" أن هذه نسبة صغيرة من الإساءة على المنصة.

ويقول "يونايتد" إنّ كرة القدم يجب أن تتصرف بشكل مركزي، ومن المفهوم أن النادي يريد من "كيك إت آوت" والدوري الممتاز واتحاد كرة القدم أن يعملوا بالتنسيق مع الحكومة لـ"إحداث التغيير".

ويسعى اتحاد كرة القدم (FA) للقاء مع "تويتر"، بينما يُشارك الدوري الممتاز في حوار مع المنصة والهيئات الأخرى ذات الصلة، بما في ذلك الحكومة.

في الشهر الماضي، كتب الدوري الإنكليزي الممتاز والاتحاد الإنكليزي ودوري كرة القدم الإنكليزي رسالة مفتوحة إلى وزير الرياضة يدعون فيها إلى مراجعة أوامر الحظر، وإنشاء مجموعة عمل "لتأسيس حيث يمكن لشركات التواصل الاجتماعي دعم رغبتنا في منع السلوك التمييزي عبر الإنترنت".

وقال "تويتر": "نتطلع إلى العمل عن كثب مع شركائنا لتطوير حلول مشتركة لهذه المشكلة. في غضون ذلك، من جانب "تويتر"، سنواصل مراقبة المحادثة بشكل استباقي لاتخاذ إجراءات إنفاذ صارمة عندما ينتهك المحتوى قواعدنا".