كثرة المرشحين للانتخابات البرلمانية اللبنانية تقسم مواقع التواصل

كثرة المرشحين للانتخابات البرلمانية اللبنانية تقسم مواقع التواصل

07 مارس 2018
الانتخابات متوقفة منذ 2009 (بلال جاويش/الأناضول)
+ الخط -
مع إغلاق باب الترشيحات للانتخابات البرلمانية اللبنانية المرتقبة في أيار/مايو المقبل، بعد 9 سنوات من توقفها إثر تمديد المجلس النيابي الحالي لنفسه، وصل عدد المرشحين إلى أكثر من 900 يتنافسون على 128 مقعداً، انتشرت تعليقات عديدة على مواقع التواصل، تحديداً مع بروز أسماء إعلاميين وناشطين من المجتمع المدني أعلنوا خوضهم الانتخابات التي تجري وفق قانونٍ جديد.

وانتشر وسما "#مين_بعد_ما_ترشح" و"#انتخابات_2018" اللذين وصلا لقائمة الأكثر تداولاً في البلاد على "تويتر"، بالإضافة إلى العديد من التعليقات والصور الساخرة على "فيسبوك".

كما نشر ناشطون صوراً تُظهر تقدّمهم بالترشح للانتخابات.

وكتب الإعلامي يزبك وهبة "#مين_بعد_ما_ترشح أنا مرشّح لتغطية الانتخابات...لأنو أغلبية الزملاء مرشحين... بس حتى يضلّ في حدا يهتمّ بالتغطية الإعلامية".

أما لانا مدور فغردت "لست من الفئة المنتقدة لترشّح الإعلاميين. هناك اسماء تستحق دخول البرلمان حتى ولو اختلفت معها في السياسة. اما الترشّح فهو طموح وحق مشروع للجميع! لنرَ ما سيفرزه مجتمعنا هذه المرة، وهل تطور مفهوم الناس لدور المجلس التشريعي وبناء الدولة.#مين_بعد_ما_ترشح". وعلّق بسام أبو زيد بالقول "انتخابات_2018
ما عم بفهم ليش البعض يعترض على كثرة المرشحين.
المشكلة مش بالمرشحين، المشكلة بالناخبين أنن يعرفو بالفعل لمين لازم يقترعوا". 

وقالت ليلى نيكولاس "الأحزاب التي ترشح النساء في الأقضية التي لا تستطيع أن تحصل فيها على حاصل انتخابي، وتبقي المقاعد المضمونة للرجال، هي أحزاب تمارس النفاق بامتياز.#انتخابات_2018".

أما ديانا مقلد فعلّقت "نزع السلاح وحصره بالدولة. قانون احوال شخصية مدني لا طائفي. احترام الحريات العامة والفردية والمساواة بين المواطنين. أي برنامج انتخابي ملتبس بشأن هذه النقاط لا يعنيني ولا يخاطبني#انتخابات_2018 #لبنان".

وسخر أنيس قائلاً "تسهيلاً للناخب، قد تُصدر وزارة الداخلية قريباً
لائحة بأسماء اللبنانيين الغير مرشحين#مين_بعد_ما_ترشح". بينما غرّد أحمد ياسين "‏بحس صار لازم نعمل رابطة الاعلاميين والصّحافيين غير المرشّحين للانتخابات النّيابية".

وكتب روني "في مفهوم غلط وسيّئ للمواطنة بلبنان، كل مواطن لبناني إله حق يترشح عالانتخابات، مش محتاج لا يكون زعيم ولا زلمة زعيم ولا صاحب وجاهة. وإيه كل واحد طالع عباله يترشح بيترشح، مش عاجبك ما تصوتله. #انتخابات_2018". 
















المساهمون