قوات هادي والمقاومة الشعبية تسيطر على فندق استراتيجي بتعز

10 مايو 2015
جهود متواصلة للملمة صفوف المقاومة الشعبية (الأناضول)
+ الخط -

تجددت الاشتباكات في شارع الستين غرب مدينة تعز، حيث يخوض الجيش الوطني الموالي لهادي، والمسنود بالمقاومة الشعبية، مواجهات ما زالت مستمرة حتى اليوم، الأحد.

وقال الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري في تعز، العميد ركن سمير الحاج، لـ "العربي الجديد"، إن "الجيش الوطني، المسنود بالمقاومة الشعبية، يخوض مواجهات متفرقة في مناطق مختلفة من المدينة"، وأوضح أن "المقاومة الشعبية سيطرت على موقع فندق زائد الاستراتيجي، في جبل صبر شرق المدينة، بعد دحر مليشيات الحوثي وقوات المخلوع عنه".

وأكد الحاج أن الجيش الوطني، المسنود بالمقاومة الشعبية، تمكن مساء أمس، السبت، من استعادة موقع جبل الإخوة المطل على وسط مدينة تعز، ودحر مليشيات الحوثي، وقوات الجيش المتمرد عنه. وفي إثر تقدم المقاومة، في بعض المواقع، قامت قوات الحرس الجمهوري المتمرد، بقصف الأحياء السكنية في المدينة بجنون هيستيري لم يتوقف حتى مساء اليوم، الأحد.

وحول المعارك الدائرة في الأجزاء الغربية من المدينة، ومنها معارك  شارع الستين الغربي، قال العميد الحاج إن أجزاء كبيرة  من الشارع، الذي يمتد من مفرق الذكرة شمال المدينة إلى منطقة الرُبيعي في غربها، ما زالت تشهد حالة كر وفر، بين الطرفين، وأشار إلى أن قوات الجيش الوطني، والمقاومة الشعبية تمكنت، اليوم الأحد، من السيطرة على بعض المواقع في شارع الستين، كانت خاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي وقوات الحرس الجمهوري المساند لها.

ولفت إلى أن المقاومة الشعبية تعتمد على تحركاتها العسكرية في تلك المناطق على الهجمات النوعية، حيث تمكنت من خلالها من إلحاق خسائر فادحة بالأرواح والعتاد، في صفوف مليشيات الحوثي وقوات الجيش المتمرد، خصوصا أثناء محاولتهم السيطرة على المنفذ الشمالي من شارع الستين.

وذكر الناطق الرسمي للمجلس العسكري في تعز بأن الجيش الوطني الموالي للشرعية والمقاومة الشعبية يخوضان معارك ضد عصابات متمردة مسنودة بقوات من الجيش المتمرد الموالي للرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، لافتا إلى أن هذا النوع من الحرب يحتاج إلى نَفَس عسكري طويل.

وقال مصدر في المقاومة الشعبية إن دبابات تابعة للحرس الجمهوري الموالية للرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، ومليشيات الحوثيين، متمركزة في قلعة القاهرة، ومنطقتي الكمب والدمغة (شرق المدينة) عادت لممارسة القصف العشوائي المتقطع، بالقذائف الثقيلة، بشكل شبه يومي.

وأوضح أن القذائف استهدفت، خلال يومي السبت والأحد، مناطق متفرقة في شرق وغرب ووسط المدينة، ومنها منطقة الهريش، وحوض الأشراف والمناخ، لافتا إلى أن قذيفة هاون سقطت مساء الأحد في حي الروضة، كانت تستهدف مستشفى الروضة، الذي يعج بالجرحى من جميع الأطراف، جراء الاشتباكات التي تشهدها المدينة.

وأشار إلى أن لجان الرصد الميداني من نشطاء المقاومة في مستشفيات تعز، رصدت 11 قتيلاً من المدنيين بينهم ثلاثة أطفال وامرأتان، بالإضافة إلى عشرات الجرحى، سقطوا بسبب القذائف العشوائية، التي استهدفت أحياء المدينة.

إقرأ أيضاً: صالح يعلن ضمناً التحالف مع الحوثي عقب استهداف منزله 

 

دلالات
المساهمون