قطر تطلق خدمة التأشيرة السياحية الإلكترونية

24 يونيو 2017
الصورة
الخدمة ستؤدي إلى تسهيل دخول الزوار إلى قطر(العربي الجديد)
أطلقت وزارة الداخلية والخطوط الجوية القطرية والهيئة العامة للسياحة خدمة إلكترونية للتأشيرات تتيح لراغبي السفر إلى دولة قطر التقدم مباشرة للحصول على التأشيرات السياحية
وأوضح بيان مشترك للجهات الثلاث أمس الجمعة أن طلبات الحصول على التأشيرات السياحية أصبحت متوفرة على الموقع الإلكتروني ( www.qatarvisaservice.com) الذي يعد الآن في مرحلة تجريبية.
وتوقع البيان أن تؤدي هذه الخدمة إلى تسهيل دخول الزوار إلى دولة قطر حيث توفر نظاماً أكثر كفاءة وشفافية في طلب التأشيرات مع توحيد الرسوم وبعد أن كان يتعين سابقاً على الراغبين في الحصول على التأشيرات السياحية أن يقدموا طلباتهم عبر الجهات المعتمدة في قطر مثل الفنادق ومنظمي الرحلات فقد أصبح اليوم بإمكان المسافرين تقديم طلباتهم مباشرة ومتابعة حالة الطلب عبر شبكة الإنترنت.

وقال البيان المشترك إن تكلفة التأشيرة السياحية تبلغ 42 دولارا أميركيا من بينها رسوم الخدمة، حيث يمكن للمتقدمين الدفع عبر الإنترنت باستخدام بطاقات/ فيزا/ أو/ ماستركارد/ وعلى المتقدمين للحصول على هذه التأشيرة إرفاق الوثائق المطلوبة وهي صورة لجواز السفر وصورة شخصية وصورة لتذكرة طيران المسافر وعنوان الإقامة المُزمع في قطر وسيحظى المسافرون على متن الخطوط الجوية القطرية بميزة إضافية حيث يتم التحقق من صحة تذاكر سفرهم تلقائياً من خلال ربط خدمة التأشيرات بمنصة الحجز لدى الخطوط الجوية القطرية.
وأشار البيان إلى أن المتوسط الزمني للاستجابة للطلبات يبلغ 48 ساعة من تاريخ استلام جميع وثائق صاحب الطلب وبمجرد قبول طلب المسافر فسيحصل على تأشيرة إلكترونية عبر البريد الإلكتروني.

ويأتي إطلاق خدمة التأشيرات عبر الإنترنت بينما تكثف قطر من جهودها لزيادة أعداد الزوار القادمين إليها ولا سيما بعد إطلاقها تأشيرة عبور مجانية في نوفمبر 2016.
ويسمح النظام الجديد لتأشيرة العبور للمسافرين ممن يمضون خمس ساعات على الأقل كوقت عبور في مطار حمد الدولي بأن يبقوا في قطر لمدة تصل إلى 96 ساعة (أربعة أيام) وهي زيادة كبيرة مقارنة بالنظام القديم الذي كان يسمح للمسافرين العابرين بالبقاء في قطر لـ48 ساعة فقط.
وتأتي هذه الخدمة نتيجة لاتفاقية أبرمتها وزارة الداخلية والخطوط الجوية القطرية والهيئة العامة للسياحة لتطوير خدمة تأشيرات متعددة المنصات وهي اتفاقية تم التوقيع عليها في سبتمبر/ أيلول 2016 بهدف تمكين قطر من اختيار وتنفيذ أفضل حلول التأشيرات لزوارها مع الاستفادة من شبكة الوجهات العالمية واسعة النطاق التي توفرها الخطوط الجوية القطرية.

من جهته، قال المدير العام للإدارة العامة للجوازات العميد محمد العتيق إن إطلاق هذه المرحلة من خدمات التأشيرات سيؤدي إلى تحسين استخدام الموارد بالإضافة إلى الارتقاء بالتجربة السياحية لزوار الدولة بشكل عام.

وأعرب عن تطلعه إلى العمل مع شركاء وزارة الداخلية في المرحلة الثانية التي ستشمل إطلاق خدمات إضافية عبر شبكة الإنترنت وأجهزة الهواتف المحمولة بما في ذلك خدمات تجديد التأشيرة.

وقال مدير إدارة جوازات المطار العقيد محمد راشد المزروعي، إن هذه الخطوة تعتبر انطلاقة لمرحلة أولى من منصة التأشيرات الإلكترونية.. مضيفا أن المرحلة المقبلة ستشهد إضافة أنواع أخرى من التأشيرات إلى المنصة وذلك بهدف الارتقاء بتجربة جميع زوار قطر.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر إن "الدوحة تشهد تطوراً سريعاً لتصبح وجهة سياحية عالمية المستوى ونحن ملتزمون بالتنسيق المستمر مع الهيئة العامة للسياحة ووزارة الداخلية لتسهيل إجراءات المسافرين العابرين للبلاد".

ولفت الى أنه بإطلاق تأشيرة العبور (الترانزيت) المجانية للمسافرين العابرين لدخول قطر وتقديم إقامة فندقية مجانية عن طريق حملة (+قطر). بالإضافة إلى سهولة طلب التأشيرة، فإن قطر ستواصل تطورها كمحطة مميزة ومفضلة للمسافرين العابرين.

وقال رئيس قطاع تنمية السياحة في الهيئة العامة للسياحة حسن الإبراهيم إن "تسهيل الوصول إلى قطر عبر تسهيل إجراءات الحصول على تأشيرات الدخول هو أحد العناصر الحاسمة في تحقيق النمو في صناعة السياحة مما يؤثر إيجابياً على اقتصادنا ويثري مجتمعنا".

وذكر أن الهيئة بدأت بالفعل تلمس التأثير الذي تركه النظام الجديد لتأشيرة العبور الذي تم إطلاقه في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي حيث أدى إلى زيادة نسبتها 53% في عدد زوار الترانزيت إلى البلاد في مارس/أذار 2017 مقارنة بشهر مارس 2016.. معربا عن تطلعه إلى استقبال المزيد من الزوار بفضل السهولة التي توفرها خدمة التأشيرات عبر الإنترنت.

(قنا)