قصص أطفال تستأجرهم شبكات التسول في العراق

قصص أطفال تستأجرهم شبكات التسول في العراق

31 يناير 2017
الصورة
تنويم الأطفال أثناء التسول (علي يوسف/فرانس برس)
+ الخط -
"موت طفلة يقطع مورد أسرة فقيرة"، عنوان لافت لقصة إنسانية حقيقية سردها كاتب تفتح الباب على كارثة إنسانية حلت في العراق.

الأب سكير والأم صابرة والأطفال بين حنان أمهم وقسوة أبيهم، هي صورة العائلة التي تجسدت كثيراً في أفلام السينما والمسلسلات التلفزيونية، لكنها حقيقة موجودة على أرض الواقع.

بطلة القصة رقية، الطفلة المصابة بشلل الأطفال، أنقذت أهلها من التشرد، وصارت عائلتها تتلقى مورداً من المال كل أسبوع قدره 400 دولار. ففي منتصف 2014، كانت رقية في الخامسة من عمرها، وتوفيت بعد عامين، لضعف مناعتها وإصابتها بنوبات قلبية مرات عدة. إذ نصح الطبيب والدتها بألا تعرضها للإجهاد، بعد أن علم أنها ووالدها يصحبانها كل يوم للتنزه.

الحقيقة إن حياة رقية مرّت بلا نزهات، فوالدها حوّلها إلى سلعة يؤجرها لشبكات التسول. كانت تصحبها إحدى السيدات للتسول يوميا، وعند الغروب تعيدها إلى أهلها. كان مرض رقية يشتد، وكلما زادت أوجاعها كان والدها يرفع سعر إيجارها، لأن رؤية الناس لطفل عاجز ومريض يحنّن قلوبهم، ما يعني أن المورد اليومي يكبر.




قصة أخرى بطلها حسن جاسم (48 عاماً) الذي تحول خلال خمسة أشهر إلى مشرد بعد أن كان يملك منزلاً صغيراً في أطراف بغداد. اضطر إلى بيعه وبيع سيارته ومصاغ زوجته، كما استدان المال من أقاربه، كي يسدد دية مقتل شخص في نزاع عشائري، كان جاسم طرفاً فيه مع إخوته.

يقول جاسم لـ"العربي الجديد": "الآن استأجرت منزلاَ، ولا عمل لي بعد أن بعت سيارة الأجرة، مصدر رزقي". وجاسم يعاني من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، ولا يقوى على العمل الشاق، ولم يكن أمامه سوى افتراش رصيف سوق شعبي وبيع السجائر.

تحن قلوب المارة عند رؤيتهم أطفالا مرضى(علي يوسف/فرانس برس) 


لدى جاسم أربعة أطفال، وزوجته مريضة بالكلى وتحتاج علاجاً مستمراً، فما كان منه إلا أن رضخ لنصيحة جاره، بأن يُشغّل ابنه في التسول مع "جماعة ثقة (موثوق بهم)" كما يفعل كثير غيره.

ويتابع جاسم أن أحد أبنائه تبرع بحمل المسؤولية، حين عرض عليهم الأمر. وبعد أكثر من عام على عمل ابنه بالتسول، تمكن جاسم من سداد دينه. وتحسّن وضع أسرته، والتزم أولاده بالدراسة، ما عدا ولده المتسول وعمره 11 عاماً، الذي قرر التفرغ لهذه المهنة حتى تنتهي أزمات عائلته. يلمح جاسم إلى نيّته بإيقاف ولده عن التسول، حال جمعه مبلغاً يمكنه من شراء سيارة لنقل البضائع. ويلفت إلى أن التسول يوفر عائدا ماليا يعادل عمل عشر سيارات نقل.





امرأة خمسينية تدفع كرسياً مدولباً يجلس عليه فتى في الثالثة عشرة. رفضت أن تتحدث لـ"العربي الجديد" بتفاصيل واقعها وحال الفتى المصاب بإعاقة، والذي كان غارقاً في نوم عميق.

اكتفت بالقول إنها والدته، وإنها تحاول جمع مبلغ من المال لعلاجه، وليس من طريقة أمامها سوى التسول. واختارت تقاطعاً مرورياً مزدحماً في جانب حي الكرادة في بغداد، وكان وضع الصبي ومظهر المرأة البائس يدفع إلى التعاطف معهما.

أسباب ظاهرة التسول بلا علاج (سبنسر بلات/getty) 


النوم العميق للأطفال المستخدمين في التسول، منظر مألوف بين المتسولين في طرق العاصمة العراقية.

ويوضح رجل الأمن محمد العزاوي لـ"العربي الجديد" أن "المخدر سبب النوم العميق للأطفال المستخدمين في التسول". مضيفا: "هؤلاء الأطفال مُستأجرون من ذويهم، يُخدرون بالشراب لكي يتحملوا الساعات الطويلة وقساوة الأجواء صيفاً أو شتاءً".

ويؤكد "من الصعب محاسبتهم. حاولنا ذلك، هناك من يقف خلفهم"، مشيراً إلى ما أسماها بـ"العصابات الحديثة" و"المافيات"، وموضحاً "هي مليشيات تقف الأجهزة الأمنية مكتوفة الأيدي أمام انتهاكاتها". واعتبر أن "المتسولين مصدر دخل وفير، لذلك ينتشرون في كل مكان".

يشار إلى أن المليشيات المسلحة في العراق تمكنت من أن تصنع لنفسها وجوداً قوياً داخل البلاد بعد الغزو الأميركي في 2003، بسبب دعم خاص من أحزاب وقادة في السلطة.


دلالات