قصة مؤثرة.."تويتر" ينقذ عاشق مارسيليا الفرنسي من الموت!

قصة مؤثرة.."تويتر" ينقذ عاشق مارسيليا الفرنسي من الموت!

28 يناير 2018
مشجع مارسيليا نجا من الموت (Getty)
+ الخط -

أنقذ موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أحد عشاق فريق مارسيليا الفرنسي من الموت، بعدما قام بنشر تغريدة على صفحته أكد فيها ولعه الشديد بناديه المفضل وتمنياته بتحقيقه الانتصارات، قبل أن يعلن عن نواياه بالانتحار ما أثار ضجة كبيرة في وسائل التواصل الاجتماعي في فرنسا.

وفي التفاصيل، فقد كتب "طالب شاب" يدرس الصحافة، وهو من محبي فريق أولمبيك مرسيليا، تغريدة على تويتر ورسالة مزعجة للغاية عبر فيها عن استعداداه للانتحار وإنهاء حياته موجها رسالة مؤثرة لناديه المفضل بكلمات مؤثرة.

وقال الطالب الشاب في تغريدته: "مرحبا فريق (أولمبيك مارسيليا).. سأضع حداً لحياتي هذا المساء..آمل أن يصبح مارسيليا أسطورة.. ويفوز على باريس (سان جيرمان)...شكرا لأولمبيك مارسيليا لأنه كان المصدر الوحيد للسعادة في حياتي. علموا هؤلاء الأنانيين معنى الاحترام".

وكان لتغريدة الطالب أثر كبير على مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا جماهير مارسيليا التي حاولت إثناءه عن فكرة الانتحار والتخفيف من معاناته، في الوقت الذي شاهد إعلاميان شهيران في فرنسا تغريدته المثيرة للجدل، وهما بروس توسان ومحمد بوحفصي اللذان نقلا الصورة فوراً لمدير معهد الإعلام (YEI) الذي يدرس فيه الطالب.

وتم الاتصال مع الشاب واستخدام كل الطرق الممكنة لثنيه وإبعاده عن قرار الانتحار، وفي غضون تلك الأثناء بدأت مؤسسسة "مجتمع أولمبيك مارسيليا" محاولتها أيضا لإنقاذ الشاب، ومن خلال أحد الشخصيات المعروفة في "فيلودروم" وهو رينيه ماليفيل، وتم التدخل لإنقاذه بل وصل الأمر أيضا لبعض مشجعي فريق باريس سان جيرمان لثنيه عن القرار المميت!

وبحسب صحيفة "لو باريسيان" الفرنسية، كان الطالب قادرا على تنفيذ الانتحار، لكن من حسن الحظ، تدخلت الشرطة في الوقت المناسب ومنعته من ذلك قبل أن يتم نقله إلى المستشفى لمراقبته ولعدم تعريض حياته للخطر، وكتب مدير معهد الإعلام في عموده اليومي: "يا له من أمر رائع حينما تستطيع الشبكات الاجتماعية أن تساعد شابا بهذه الطريقة".


(العربي الجديد)

المساهمون