قرارات "فيفا" تورّط محرز وتشكّل صداعاً لغوارديولا

قرارات "فيفا" تورّط محرز وتشكّل صداعاً لغوارديولا

20 اغسطس 2020
الصورة
محرز نجم فريق مانشستر سيتي (Getty)
+ الخط -

خلطت المواعيد الجديدة التي أعلن عنها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بشأن تصفيات المنافسات القارية ومونديال قطر 2022، حسابات عديد الأندية التي تضم نجوماً أفارقة وأميركيين في صفوفها، ومن بينها فريق مانشستر سيتي الإنكليزي.

وكشفت صحيفة "مانشستر إيفنينغ نيوز" البريطانية، أنّ التواريخ المعلنة قد شكّلت صداعاً للمدرب الإسباني بيب غوارديولا، الذي سيخسر نجمه الجزائري، رياض محرز، فضلاً عن 7 نجوم آخرين، لالتزاماتهم تجاه منتخباتهم.

وسيكون محرز على موعد مع مباريات كثيرة في فترة قصيرة، ستجري فيها مباراتان مهمتان خلال كل معسكر تدريبي، ما سيجعل "سيتي" ملزما بمنحه فترة راحة إضافية، عقب كل تنقل نحو الدول الأفريقية.

ولن يكون محرز اللاعب الوحيد الغائب عن صفوف فريقه، إذ سيكون الرباعي البرازيلي إديرسون وغابريال جيسوس وفيرناندينيو وحتى يان كوتو، معنيين بمواجهات "السامبا"، إضافة إلى نجمي المنتخب الأرجنتيني، سيرجيو أغويرو ونيكولاس أوتاميندي، وأخيراً زاك ستيفين مع منتخب الولايات المتحدة الأميركية.

ومن المتوقع أن يخسر مانشستر سيتي نجمه الجزائري لفترة طويلة، بعد أن رسّمت "فيفا" إجراء مباريات كأس أمم أفريقيا 2022، في يناير/ كانون الثاني المقبل،  خصوصاً أن المنتخب الجزائري يبقى مرشحاً لبلوغ الأدوار النهائية بصفته الفائز بالدورة الأخيرة التي احتضنتها مصر.

ومن المتوقع أن يشهد برنامج مباريات الدوري الإنكليزي في السنوات المقبلة تغييرات عديدة، تماشياً مع المنافسات التي تنتظر اللاعبين وأهمها كأس العالم 2022، إذ يضمّ "البريميرليغ" عدداً هائلاً من النجوم الذين تنحدر أصولهم من قارات أخرى، ما من شأنه أن يؤثر غيابهم على أنديتهم.

المساهمون