قتيلان وجريح في هجوم بسكين قرب باريس... و"داعش" يتبنى

قتيلان وجريح في هجوم بسكين قرب باريس... و"داعش" يتبنى

23 اغسطس 2018
+ الخط -
قال مصدر في الشرطة الفرنسية، اليوم الخميس، إنّ شخصين قتلا وأصيب آخر بطعنات خطرة، في هجوم بضاحية "تراب" غربي باريس. فيما أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم.

ونقلت "رويترز" عن المصدر قوله إن الشرطة أطلقت النار على منفّذ الهجوم فأردته قتيلا.

كما أفاد مصدر في وزارة الداخلية الفرنسية بأن ضحيتي الهجوم هما أم المهاجم وأخته.

وذكرت "فرانس برس"، نقلا عن مصدر آخر، أن المهاجم تحصّن في مبنى، ما تطلّب تدخّل قوات النخبة في الشرطة، الذين أطلقوا الرصاص عليه.

وأكد مصدر في الشرطة الفرنسية أيضا أنه "لم يُعرف بعد الدافع من وراء الهجوم وملابساته، والتحقيقات جارية".

وفي وقت لاحق، أعلنت الشرطة الفرنسية، في تغريدة عبر "تويتر"، عن "نهاية العملية التي جرت في زقاق كاميل بضاحية تْراب"، مؤكدة "تحييد المهاجم".

غير أن الشرطة، في التغريدة ذاتها، طلبت تجنب التردد على المكان الذي كان مسرحا للهجوم، مع احترام إرشادات الأمن، لتفادي التأثير على عمل رجال الشرطة.





(العربي الجديد، وكالات)

ذات صلة

الصورة
تحقيق المفتشية 1

تحقيقات

يوثق تحقيق "العربي الجديد"، ضعف الدور الرقابي المناط بالمفتشية العامة للشرطة الفرنسية، وما نجم عن ذلك من تَفشٍّ لعنف الشرطة وإفلات أفرادها المتورطين في العنصرية وانتهاكات من العقاب وتبرئتهم لدى إحالتهم للقضاء
الصورة

سياسة

قالت تقارير إعلامية فرنسية، اليوم الجمعة، إن شخصاً كان يحمل سكيناً قام بطعن عدة أشخاص أمام المقر السابق لمجلة "شارلي إيبدو" الساخرة، أوقع جريحين حالتهما حرجة، ليعلن لاحقاً اعتقال مشتبه فيه.
الصورة

منوعات

استقبلت ملاهي "ديزني لاند" في باريس الزوار من جديد اليوم الأربعاء بالكمامات وإجراءات التباعد الاجتماعي، بعد إغلاقها لمدة أربعة أشهر بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا الجديد.
الصورة
زوار متحف رودين في باريس عام 2019 (روبرت نيكلزبرغ/Getty)

أخبار

عاود متحف رودان في باريس فتح أبوابه، أمس الثلاثاء، والأمل يحدوه في أن يساعد بيع الأعمال البرونزية المحدودة النسخ لنحات القرن التاسع عشر، أوغست رودان، في تعويض بعض خسائره المالية الناجمة عن انخفاض عدد الزائرين بسبب جائحة فيروس كورونا.

المساهمون