قتلى بغارةٍ في الحسكة والوحدات الكردية تتجه لمدينة الشدادي

قتلى بغارةٍ في الحسكة والوحدات الكردية تتجه لمدينة الشدادي

17 فبراير 2016
الصورة
تواصل الغارات على الحسكة (Getty)
+ الخط -

سقط عدد من القتلى والجرحى، اليوم الأربعاء، بغارةٍ في ريف الحسكة، شمالي شرق سورية، يُرجح أنها للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش"، فيما تتقدم "قوات سورية الديمقراطية" المدعومة أميركياً، بريف الحسكة الجنوبي، إذ تعتزم الوصول لمدينة الشدادي.

وقال الناشط الإعلامي أبو كنان الحسكاوي، لـ"العربي الجديد"، إن "عشرة مدنيين قتلوا اليوم ﺟﺮﺍﺀ ﺍﺳﺘﻬﺪﺍﻑ طائراتٍ حربية ﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﻣﺪﻧﻴﺔ".

وحسب الحسكاوي، كانت السيارة متجهة نحو ﻘﺮﻳﺔ ﺍﻟﺠﺎﻳﺮ، تحديداً عند ﺟﺒﻞ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ. وأكد المتحدث ذاته، أن "ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ المستهدفة مدنية، ويستغلها صاحبها في ﻨﻘﻞ ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻘﺮﻯ من ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺤﺴﻜﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎً إﻟﻰ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻐﻨﻢ".

يأتي هذا بعد يومٍ من مقتل 28 مدنياً، بينهم عمال المخبز الوحيد وسط مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، بغارةٍ يُرجح أنها للتحالف الدولي استهدفت المدينة الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وينشط في سماء تلك المناطق طيران التحالف الدولي، منذ نحو عام، إذ ينفذ غاراتٍ تزداد وتيرتها مع اندلاع اشتباكاتٍ أو عند خوض القوات التي يدعمها على الأرض لمعارك مع تنظيم "داعش" في ريف الحسكة.

في السياق ذاته، تقدمت "قوات سورية الديمقراطية" التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري، اليوم، بدعمٍ من طيران التحالف الدولي، وسيطرت على قرى جديدة بريف الحسكة الجنوبي، حيث تتجه هذه القوات نحو مدينة الشدادي، التي تبعد عن مركز محافظة الحسكة نحو خمسين كيلومتراً جنوباً، وتُعتبر أهم وأكبر معاقل "داعش" في عموم المحافظة النفطية، إذ انحسر وجود التنظيم فيها خلال الأشهر الأخيرة بشكل كبير.

اقرأ أيضاً: سورية: غارات روسية مكثفة وقتلى مدنيون في الغوطة

المساهمون