قاصرات إلى المدرسة

قاصرات إلى المدرسة

07 مارس 2018
الصورة
سجلت الهند انخفاضاً في زواج القاصرات (نيتين كانوترا/ Getty)
+ الخط -
عدد حالات زواج القاصرات تراجع في العالم بمعدل 15 في المائة خلال العقد الأخير، بحسب منظّمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، وإنْ كان الرقم ما زال مرتفعاً وهو 12 مليون حالة. وأوضحت في تقرير أن توفير المزيد من فرص التعليم، والاستثمار الحكومي في الفتيات المراهقات، والدعوة القوية لعدم قانونية مثل هذه الزيجات، تسببت في خفض عدد حالات زواج الأطفال بمعدل 25 مليون حالة في العالم العقد الماضي، علماً أن الانخفاض الأكبر كان في جنوب آسيا، وتأتي الهند في المقدمة.

وقالت مستشارة "اليونيسف" لشؤون النوع الاجتماعي، أنجو مالهوترا، في بيان، إنّ زواج الأطفال يضيف إلى مخاطر الصحة والتعليم، ويزيد من نسب الفقر بين الأجيال. أضافت أنه "نظراً إلى تأثير زواج الأطفال على حياة الفتاة، فإننا نعتبر أي انخفاض في هذا المجال مرحّباً به، بيد أن الطريق أمامنا طويل".



وأوضحت مالهوترا: "عندما تجبر الفتاة على الزواج وهي طفلة، فإنها تواجه عواقب فورية وطويلة الأمد، وتتناقص احتمالات إتمامها دراستها، في حين تزداد احتمالات تعرضها لسوء المعاملة من قبل زوجها، كما تعاني من مضاعفات أثناء فترة الحمل".

وأفادت المنظمة بأنّ معدل تزويج القُصّر في الهند انخفض إلى قرابة النصف خلال عقد من الزمن، ما ساهم في انخفاض النسبة على الصعيد العالمي. وفي جنوب آسيا، قلّت نسبة زواج الأطفال من 50 في المائة قبل عشر سنوات إلى 30 في المائة حالياً.