فيديو لمشجع سوداني يشعل الفتنة بين المريخ والهلال

فيديو لمشجع سوداني يشعل الفتنة بين المريخ والهلال

30 اغسطس 2014
جماهير المريخ السوداني (getty)
+ الخط -

تسبب احتفال أحد مشجعي المريخ السوداني بتتويج فريقه بلقب بطولة "سيكافا" المخصصة لأندية شرق وشمال أفريقيا، في تأجيج الصراع الأزلي بين جماهير فريقه ونظرائهم في الهلال السوداني، وذلك حين ظهر في مقطع فيديو مسيء انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يحتفل بهذا التتويج بطريقة غير لائقة مطلقاً.

وظهر مشجع المريخ المعروف بـ "خطاب"، في مقطع الفيديو وهو يضع شعار الغريم التقليدي الهلال حول عورته، ويرقص بشكل لافت داخل مقر نادي المريخ وسط حشد كبير من مشجعي المريخ.

ولم يكتف "خطاب" بهذا الأمر، بل كتب على نفس الشعار رقم (صفر)، في إشارة منه لعدم إحراز الهلال لأي بطولة خارجية، وللتأكيد على تفوق فريقه المريخ في إحراز البطولات، التي كان آخرها بطولة سيكافا.

واعتبر نادي الهلال السوداني سلوك هذا المشجع بمثابة إساءة وإهانة للهلال وجماهيره، الأمر الذي دفع رئيس نادي الهلال أشرف كاردينال بإرسال رسالة نصية لنظيره في المريخ، طالبه فيها بضرورة تقديم اعتذار للهلال وجماهيره.

لكن تقارير صحافية سودانية، كشفت أن طلب الرئيس الهلالي لم يجد آذانا صاغية من نظيره في المريخ، باعتبار أن ما حدث هو سلوك شخصي من قبل هذا المشجع، ولم يصدر من أي جهة رسمية تتبع نادي المريخ.

وأثار مقطع الفيديو جماهير الهلال الذين اتخذوا مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن سخطهم على تلك الطريقة غير اللائقة في الاحتفال بفوز فريقه، والتعدي على شعار الهلال.

وتواصلت تداعيات هذه القضية، حين قدم نادي الهلال شكوى لمصلحة جرائم المعلومات في السودان، بسبب الإساءة للهلال باستخدام شعاره بطريقة غير لائقة.

لكن جماهير المريخ بدورها، لم تقف مكتوفة الأيدي، بل دافعت بطريقة غير مباشرة عن هذا السلوك، حين أكدت أن هذا الشعار ليس مملوكا للهلال، لأنه شعار عصمت في إشارة إلى رجل الأعمال السوداني "عصمت محمد الحسن " الذي يدعي أن الشعار مسجل باسمه لدى العلامات التجارية –وفقا لمشجعي المريخ.

ولم يكن مقطع الفيديو وحده السبب الرئيسي في تأجيج صراعات الهلال والمريخ الأزلية، حيث سبق ذلك سخرية وتقليل من قبل مشجعي الهلال بعد تتويج المريخ بالبطولة الأفريقية.

وادعت جماهير الهلال أن تتويج المريخ ببطولة "سيكافا" لا يعد إنجازا كون هذه البطولة غير معترف بها، في حين اعتبرت وسائل الإعلام المحسوبة على الهلال أن المريخ دفع أموالا للفوز بهذه البطولة.

رد المريخ وجماهيره وإعلامه لم يتأخر طويلاً، إذ دافعت جماهير المريخ عن تتويج فريقها، واعتبرت أن ما قام به جمهور وإعلام الهلال بمثابة حقد أزلي، وما زاده هو هذا التتويج الذي يتمنى الهلال السير على خطاه، خصوصا وأن الهلاليين لم يتوجوا بأي بطولة خارجية منذ تأسيس النادي.

حالة الشد والجذب المتواصلة بين الناديين، والتي عُرفت منذ سنين، دفعت بعض الجهات الحكومية السودانية بالتدخل على عجل في خطوة منها لنبذ العصبية، لدرجة أنها استدعت رؤساء تحرير بعض وسائل الإعلام السودانية وقدمت إليهم توجيهات مباشرة بضرورة الانضباط في تناول قضايا كهذه، وعدم تأجيج الصراع بين الغريمين المريخ والهلال.