(فيديو) برناردو سيلفا..قنبلة مينديز الجديدة في سوق الانتقالات الصيفية

(فيديو) برناردو سيلفا..قنبلة مينديز الجديدة في سوق الانتقالات الصيفية

أحمد مختار
13 يوليو 2015
+ الخط -

فازت السويد ببطولة أوروبا الأخيرة تحت 21 سنة، لكن حصل المنتخب البرتغالي، وصيف البطل، على إشادة خاصة من مختلف متابعي البطولة، وذلك بسبب الأداء الجمالي المبهر لبرازيل أوروبا الصغار، وتألق نجمهم الأول برناردو سيلفا خلال المنافسات، ليخطف صانع اللعب الأضواء من الجميع، ويضع نفسه داخل دائرة اهتمام أباطرة القارة العجوز.

طريقة اللعب
سيلفا هو الرقم 10 كما يقول الكتاب، لاعب مهاري بالكرة، يتحرك بشكل مثالي دونها، يجيد التلاعب بالمدافعين، ومد المهاجمين بالكرات الحريرية أمام المرمى، يتمركز باستمرار في المنطقة الواقعة بين خطي الوسط والهجوم، في المركز الذي يسمح له بأفضل رؤية ممكنة داخل الملعب، لذلك تألق في اللعب بشكل لافت أمام ألمانيا في نصف نهائي بطولة أوروبا تحت 21 عاماً، حينما شارك كصانع لعب صريح أمام ثلاثي الوسط، وخلف ثنائي الهجوم في طريقة لعب 4-3-1-2.

من الصعب جداً أن يفقد برناردو الكرة، وفي حالة قطعها منه فإنه لا يقف منتظراً هدية من رفاقه، بل يضغط بشكل قوي من أجل استعادتها مرة أخرى. يدرك البرتغالي الصغير أن زمن الرفاهية الكروية انتهى بلا رجعة، ويجمع لاعب موناكو بين المتعة الهجومية الواضحة، والشق الدفاعي اللازم لجعله أقرب إلى النسخة المتكاملة لنجم الكرة الحديثة.

يملك سيلفا قدماً يسرى ساحرة، يستخدمها في التسديد من مختلف زوايا الملعب، مع عودته خطوات للخلف، حتى يستطيع التمرير إلى المهاجمين في الثلث الأخير. وبالإضافة إلى مهارته وقدراته الدفاعية، يمتاز أيضاً بالسرعة المطلوبة سواء بالكرة أو من دونها، لذلك يستطيع أيضاً القيام بدور الجناح المقلوب على الخط الجانبي، لاعب أيسر يلعب على اليمين، يستلم الكرة ويراوغ من يقابله في اتجاه عمق المرمى مباشرة.

البرتغال وموناكو
انتقل برناردو سيلفا بشكل نهائي من بنفيكا إلى موناكو، موطن البرتغاليين في الملاعب الفرنسية، تحت قيادة المدرب ليوناردو جارديم، الذي يلعب في أغلب المباريات بخطة قريبة من 4-2-3-1، وفي ظل تواجد الخبير موتينهو في مركز صناعة اللعب، فإن سيلفا يميل إلى اليمين، ويصبح الجناح الصريح على الرواق، يعود لمساندة الظهير في الحالة الدفاعية، وينطلق إلى الأمام أثناء التحولات.

بينما في تشكيلة المنتخب البرتغالي، يلعب في مركزه الأصلي كصانع لعب، وفي بعض المباريات يتحول إلى الأمام كمهاجم وهمي، في نسخة قريبة من الدور القديم للأرجنتيني ليونيل ميسي مع برشلونة. يقف سيلفا في الأمام بين الجناحين، يعود كثيراً للخلف من أجل سحب المدافعين معه، ويتيح الفرصة للقادمين من الخلف في التوغل داخل الصندوق، مع قدرة أكبر على الاختراق الطولي من المنتصف إلى قلب منطقة الجزاء.

يستطيع النجم الصاعد أيضاً شغل مركز لاعب الوسط الثالث خلفي محاور الارتكاز. ثنائي يدافع عرضياً، ويغلق كافة الطرق أمام هجمات المنافس، بينما يقوم برناردو بدور همزة الوصل بين المنتصف وخط الهجوم، وسط مهاجم على الطريقة الحديثة.

المردود الفني
شارك سيلفا في 32 مباراة بالليغا1 خلال الموسم الأخير، سجل تسعة أهداف وصنع ثلاثة، مع 42 تمريرة خطيرة لزملائه. أرقام تؤكد نجاعة اللاعب الذي يبدأ في الغالب كجناح في خطة المدرب جارديم. يسدد اللاعب كثيراً على المرمى، الإحصاءات تؤكد أنه يقوم بعمل 1.1 تسديدة لكل مباراة، مع 1.3 مراوغة، أي يمكن تخيل طريقة لعبه، يحصل على الكرة، يراوغ أو يمرر، ويسدد إذا حانت الفرصة.

دفاعياً، يتألق البرتغالي مع استراتيجية الضغط المتقدم، يحاول دائماً قطع الكرة من منتصف ملعب الخصم، يملك أرقاماً دفاعية رائعة، 1.8عرقلة صحيحة خلال المباراة الواحدة، مع افتكاك سليم للكرة دون مخالفة، لذلك لا يرتكب اللاعب مخالفات عديدة، وتعتبر صفحته بيضاء إلى حد كبير، رغم محاولاته الدفاعية المستمرة. باختصار شديد، هو النموذج الحقيقي لصانع اللعب في الكرة الحديثة، مهاري بوضوح مع صبغة بدنية حاضرة.

ومع كل هذه الإيجابيات، يعاني سيلفا أيضاً من بعض السلبيات، أهمها احتفاظه المبالغ فيه بالكرة في بعض الأوقات الخاطئة، مع تباين مستواه من مباراة لأخرى، أحياناً تجده في القمة، وخلال مباريات أخرى ينخفض مردوده ليصل إلى القاع، وهذا ما أشار إليه مدربه جارديم في حوار سابق، "أبدى سيلفا تحسناً ملحوظاً في أدائه منذ انطلاق الموسم، إلا أنه لا يزال يحتاج إلى المزيد من العمل ليصبح أفضل".

صراع الكبار
أعلن نادي موناكو الفرنسي خلال يناير الماضي، عن تجديد عقد متوسط ميدانه الشاب البرتغالي برناردو سيلفا حتى يونيو 2019، وذلك بعد المستوى الذي قدمه مع قلعة لويس الثاني منذ قدومه، وذلك من أجل قطع كل الطرق أمام الفرق التي تسعى خلف الموهبة الشابة، خصوصاً فريق فالنسيا الإسباني الذي تابع اللاعب لفترة طويلة، وفكر جدياً في الحصول على خدماته.

ليس فالنسيا فقط هو المهتم، بل يتابع وكلاء الأندية الإنجليزية معظم المواهب المتألقة في الدوري الفرنسي، لذلك حصل برناردو على اهتمام مضاعف من طرف عمالقة البريمرليغ. وفجرت انتخابات برشلونة الحالية أخباراً جديدة، تشير إلى إمكانية ارتداء اللاعب لقمصان الأحمر والأزرق، في حالة فوز المرشح جوان لابورتا.

مفتاح سيلفا ليس داخل قلعة الإمارة الفرنسية فقط، بل تكمن كل خيوط وتفاصيل اللعب بين أيدي السمسارالأشهر عالمياً، خورخي مينديز، الرجل الذي يدير الكرة البرتغالية بالكامل خلال السنوات الأخيرة، ويرتبط بعلاقة وطيدة مع لابورتا، لذلك من الممكن فعلاً أن يتحقق حلم الموهوب الصغير، ويلعب في يوم ما مع عملاق أوروبي كبير، ربما برشلونة، ومن الممكن نادٍ آخر!

اقرأ أيضاً: رونالدو يكذّب الشائعات.. ويودّع القائد كاسياس

ذات صلة

الصورة

اقتصاد

فالنسيا هي واحدة من المدن الإسبانية الرائعة، ذات هندسة معمارية فريدة، وبساتين من الليمون والحمضيات، والكثير من الأماكن التاريخية، جعلتها تنافس كبريات المدن الإسبانية لناحية جذب السياح من كافة أرجاء العالم.
الصورة
رونالدو

رياضة

تعرض النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، خلال ظهوره الأول برفقة فريقه يوفنتوس الإيطالي، بمسابقة دوري أبطال أوروبا، إلى حالة طرد مباشر، إثر احتكاكه مع مدافع من فريق فالنسيا.

الصورة
الحارس سيليسن يُنقذ برشلونة بتصدي باهر

رياضة

أنقذ الحارس كاسبر سيليسن فريقه برشلونة من هدف مُحقق لفالنسيا بطريقة باهرة وذلك بعد أن أظهر ردة فعل خيالية أمام تسديدة من مسافة قريبة، ليحافظ على نظافة شباك النادي "الكتالوني" في إياب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا.

الصورة
بعد أربع دقائق من دخوله...كوتينيو يخطف أول هدف لبرشلونة

رياضة

افتتح المهاجم البرازيلي فيليب كوتينيو باكورة أهدافه مع فريق برشلونة وذلك بعد دخوله بديلاً في الشوط الثاني في مواجهة فالنسيا في ملعب "ميستايا"، ليرد على كل النقاد الذين تحدثوا عن مشكلة في عدم تأقلمه مع النادي "الكتالوني".

المساهمون