فولكسفاغن تشتري نصف سياراتها الملوثة للبيئة في أميركا

14 ابريل 2017
+ الخط -
قالت شركة فولكسفاغن، اليوم الجمعة، إنها أعادت شراء وإصلاح أكثر من نصف السيارات، سعة 2.0 ليتر الملوثة للبيئة والتي تعمل بالديزل والبالغ عددها 475 ألف سيارة بموجب تسوية مع الحكومة الأميركية.

يأتي ذلك بعد ستة أشهر من تدشين الشركة لأكبر عرض على الإطلاق لإعادة شراء سيارات.

وقالت أكبر شركة صناعة سيارات في العالم في خطاب لقاض أميركي يباشر التسوية وفقاً لوكالة "رويترز" إنها بحلول يوم الأربعاء الماضي أعادت شراء وأنهت إيجار نحو 238 ألف سيارة وأصلحت ستة آلاف و200 سيارة بعدما أقرت في 2015 بتزويد السيارات سرا ببرامج تسمح لها بإصدار انبعاثات تصل إلى 40 مرة مثل المستويات التي يسمح بها القانون.
وبموجب الاتفاق يتعين على فولكسفاغن إعادة شراء وإصلاح ما لا يقل عن 85% من السيارات بحلول 2019 أو أن تواجه عقوبات إضافية. 

كانت الشركة قد دفعت 157 مليون دولار إلى 10 ولايات أميركية لتسوية قضايا بيئية حول فضيحة غش متعلقة بانبعاثات غاز، وفقاً "لوكالة أسوشييتد برس".

وتغطي التسوية التي تمت، في مارس الماضي، محركات ديزل ذات 3 أسطوانات، وهي منفصلة عن اتفاق آخر لدفع 603 ملايين دولار العام الماضي إلى 44 ولاية، وواشنطن العاصمة، وبورتوريكو والتي تغطي محركات سعتها لتران.

واعترفت فولكسفاغن ببرمجة محركات الديزل لتنشيط ضوابط التلوث خلال اختبارات الحكومة وإيقاف تشغيلها عند قيادة الطرق ودفعت الشركة، حتى نهاية مارس الماضي، أكثر من 20 مليار دولار لشراء أو إصلاح السيارات وبالإضافة لغرامات جنائية ومدنية وتسويات قانونية متعلقة بالفضيحة.

كان رئيس مجلس إدارة الشركة، هانز ديتر بوتسش، قد قال في وقت سابق من الشهر الجاري إنه لا يتوقع الانتهاء من تحقيق داخلي حول عملية الغش التي تورطت فيها الشركة والمتعلقة بالمعايير الأميركية الخاصة بالانبعاثات، والتي ظهرت إلى العلن في سبتمبر/ أيلول 2015".

وأضاف بوتسش، لصحيفة فرانكفورتر الغماين تسايتونغ أن الأمر "ربما يستغرق وقتاً أطول يتجاوز نهاية عام 2017".

كانت الشركة قد أعلنت، في مارس الماضي، وفقاً لوكالة "فرانس برس" أنها ستسحب أكثر من 572 ألف سيارة في الصين نتيجة مشاكل ناجمة عن تسرب المياه من فتحة السقف البانورامية.

ويأتي القرار بعد الإعلان في مطلع نفس الشهر عن سحب نحو 680 ألف سيارة أودي الفاخرة التي تنتجها فولكسفاغن في الصين بسبب عيوب في مضخات التبريد يمكن أن تؤدي الى اندلاع حريق في المحرك، وفي يناير/كانون الثاني، سحبت فولكسفاغن أكثر من 342 ألف سيارة في الولايات المتحدة بسبب المشكلة نفسها.

وعلى الرغم من ذلك ما زالت فولكسفاغن تحتل مرتبة متقدمة عالمياً في بيع السيارات، فوفقاً لسجل سوق السيارات الفرنسي فإن مجموعة فولكسفاغن تتصدر بفارق كبير يزيد عن سيارة من أصل كل عشر سيارات يتم شراؤها في فرنسا وحدها.

واختتمت الشركة عام 2016 بتسليم 5.99 ملايين سيارة ركاب، تحمل علامتها التجارية بارتفاع سنوي نسبته 2.8%، وذلك بقيادة الصين التي تعتبر أكبر أسواق الشركة.


وأضافت الشركة، أن مبيعات 2016 أعطتها الثقة في عام 2017، حيث تتوقع الشركة أن تدشن فيه عدداً من الطرز الجديدة في جميع المناطق التي تعمل فيها.


(العربي الجديد)

دلالات

ذات صلة

الصورة
فيات كرايسلر 2016 غيتي

اقتصاد

أعلنت شركة "فيات كرايسلر" تخليها عن عرض الاندماج البالغة قيمته 35 مليار دولار لشركة "رينو" الفرنسية، ملقية باللوم في ذلك على الساسة الفرنسيين، ما دفع بأسهم الشركتين إلى هبوط حادّ في المعاملات المبكرة اليوم الخميس.
الصورة
أفضل 10 سيارات في 2019 (Getty)

اقتصاد

صنّف Car and Driver المتخصص في السيارات، أفضل 10 سيارات لعام 2019، وفقاً لتقييم فريق عمله الخاص، وتبيّن أن الشركات المحظيّة بالمراتب العشر الأولى هي "بي.إم.دبليو" و"شيفروليه" و"فورد" و"هيونداي" و"هوندا" و"مازدا" و"مرسيدس" و"بورشه" و"فولكسفاغن".
الصورة
ألمانيا-فولكسفاغن-أسواق-سيارات-10-1-Getty

اقتصاد

فيما تتفاعل فضيحة فولكسفاغن وترتفع خسائرها لتنخفض أسهمها بنسبة 40%، تحتاج الشركة إلى معجزة لاستعادة سمعتها. كما تهدّد الفضيحة في الوقت ذاته صناعة سيارات الديزل.
الصورة
ألمانيا-فولكسفاغن-سيارات-09-29-فرانس برس

اقتصاد

ألمحت شركة فولكسفاغن الألمانية، اليوم الثلاثاء، إلى أنها ستستدعي ما يصل إلى 11 مليون سيارة، في الوقت الذي تحاول فيه معالجة فضيحة إقرارها بالتحايل على اختبارات الانبعاثات في المحركات التي تعمل بالديزل في الولايات المتحدة.
المساهمون