فرنسا تلملم جراحها في نيس وتهاجم داعش بسورية والعراق

باريس

محمد المزديوي

avata
محمد المزديوي
18 يوليو 2016
+ الخط -
أكد وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان، بعد الانتهاء من الاجتماع الثالث لمجلس الدفاع والأمن، بعد اعتداء مدينة نيس، حين تحدَّث عن توجيه الطيران الفرنسي، السبت 16 يوليو/ تموز، وأيضا ليلة أمس، لضربات لمواقع، لم يُحدّدها، يتمركز فيها تنظيم "داعش"، في العراق وسورية.


وتعهد بمواصلة العمليات، مع التحالف الدولي، حتى "اجتثاث سرطان داعش، بشكل نهائي".
وتجدُرُ الإشارة إلى أن فرنسا هي من أكثر الدول الغربية مُواجَهَةً للتنظيم، في سورية والعراق، وهو ما يبرّر في نظر الخبراء والمراقبين سرّ تحمّلها العبء الأكبر من هجمات "داعش".


وفي هذا الصدد دعا أحد المنتمين لتنظيم "داعش" الفرنسيين، يوم الخميس 14 يوليو/تموز، أنصاره في فرنسا في فيديو إلى عدم الالتحاق بـأرض "الخلافة"، وبتركيز الضربات، في المقام الأول، على فرنسا، مؤكدا "توفر السلاح في كل حيّ فرنسي".

ذات صلة

الصورة
تواصل الاحتجاجات ضد "هيئة تحرير الشام"، 31/5/2024 (العربي الجديد)

سياسة

شهدت مدن وبلدات في أرياف محافظتي إدلب وحلب الواقعة ضمن مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام احتجاجات ضد زعيمها أبو محمد الجولاني وجهازها الأمني
الصورة

سياسة

ليست هي المرة الأولى التي يتعرض فيها قائد "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) مظلوم عبدي لمحاولة اغتيال، فالرجل يعد من أبرز المطلوبين لأنقرة التي تعتبر قواته تهديداً لأمنها القومي، وتجهد للحد من خطرها من خلال "تحييد" قيادييها.
الصورة
مشتل للأزهار على أنقاض الحرب في الموصل العراقية

مجتمع

مناظر الخراب والأماكن المدمرة التي خلفتها الحرب الأخيرة ضد تنظيم داعش الإرهابي، لم تكن عائقاً أمام طموح أهالي مدينة الموصل شماليّ العراق، لإعادة الحياة إلى سابق عهدها وإزالة الأنقاض منها.
الصورة

سياسة

تبنى تنظيم "داعش" الإرهابي، اليوم الجمعة، الانفجار الذي شهدته مدينة الكاظمية شمالي العاصمة العراقية بغداد، ليل أمس الخميس، على الرغم من بيان رسمي عراقي أكد أن الانفجار ناجم عن حادث عرضي جراء أنبوبة غاز، بحسب تحليل الخبراء ومراجعة كاميرات المراقبة.