فخر السباحة العربية...سباحون عرب أثاروا ضجة في مونديال 2015

فخر السباحة العربية...سباحون عرب أثاروا ضجة في مونديال 2015

10 اغسطس 2015
الصورة
السبّاحين العرب الثلاثة (Getty)
+ الخط -
بعضهم حقق إنجازات جيدة، وآخر اكتفى بمشاركة مُميزة، ولم يحقق أرقاماً كبيرة، لكن يحسب لهؤلاء السباحين العرب، أنهم كانوا محط أنظار الجميع، وخصوصاً الصحافة الرياضية التي تابعتهم عن كثب.

سواعدهم صنعت المستحيل وقدمت للعالم رياضيين عرباً أصبحوا فخراً للأمة العربية. العلمان البحريني والمصري أصبحا يرفرفان في سماء مدينة كازان الروسية، التي تستضيف بطولة العالم للألعاب المائية. سباحون عرب صنعوا إنجازات مُميزة في البطولة العالمية، وأصبحوا حديث الصحافة الرياضية، في العالم، لأنهم قدموا للعالم أفضل ما يملكون داخل أحواض السباحة. 

من السباح المصري أحمد كرم ضيف نهائي الـ 1500 متر مروراً بالسباحة البحرينية الصغيرة التي أبهرت العالم، وأصبحت حديث البطولة العالمية، وصولاً إلى السباحة المصرية فريدة التي حققت مركزاً جيداً في سباق الـ 50 متراً، كلها أسماء عربية لمعت في سماء البطولة العالمية في المدينة الروسية.

"السمكة" البحرينية الصغيرة
تحولت السابحة البحرينية، الزين طاق جمعة، إلى حديث بطولة العالم للألعاب المائية 2015، بعد أن دخلت تاريخ السباحة من أوسع الأبواب، حيثُ أمست أصغر سباحة تشارك في البطولة التي تستضيفها مدينة "كازان" الروسية، إذ تبلغ من العمر عشر سنوات فقط. وخطفت السباحة البحرينية أنظار الصحافة الرياضية المتابعة للبطولة، خصوصاً أن الزين تُمثل البحرين في سباق 50 متراً فراشة و50 متراً سباحة حرة.

وتحولت مشاركة السباحة البحرينية الصغيرة إلى موضوع نقاش كبير في البطولة لناحية معدل العمر المسموح به للمشاركة في البطولة العالمية للسباحة، في حين استفادت الزين من قوانين الاتحاد الدولي للسباحة التي تسمح بالمشاركة في البطولات الدولية، وهو الأمر الذي يرفضه الاتحاد الدولي للسباحة، الذي يحظر مشاركة السباحين دون الـ 14 سنة.

في المقابل، أحدثت السباحة البحرينية الصغيرة جدلاً واسعاً في البطولة بسبب مشاركتها في هذه السن الصغيرة، خصوصاً صحيفة "ماركا" الإسبانية التي وضعت الزين على غلافها الرئيسي، وأرفقت الصورة بعبارة "أسماك صغيرة...لا شكراً"، وهي حملة انطلقت في ثمانينيات القرن الماضي وتحديداً في عام 1983، والتي تحظر صيد الأسماك الصغيرة لكي تكبر، فكان هذا الاقتباس بمثابة الرد على مشاركة النجمة البحرينية الصغيرة.

ووجد السباحون كبار السن صعوبة في تقبل مشاركة الزين نظراً لصغر سنها، وعلى الرغم من أن الزين لم تُحقق أي إنجاز يُذكر في البطولة إلا أنها كانت بمثابة الحدث الكبير للصحافة الأوروبية، لأنها أصغر سباحة تشارك في بطولة عالمية، حتى أن الزين سرقت الأضواء من النجوم في البطولة.

يُذكر أن الزين حلت في المركز الأخير ضمن مجموعتها في التصفيات، بعدما سجلت (41،13) ثانية وبفارق 9 ثوانٍ عن متصدرة مجموعتها، لكن ما جعلها محط اهتمام الجميع، أنها لم تتجاوز العاشرة من عمرها. وتخلفت الزين طارق في النهاية بفارق 15 ثانية عن أسرع وقت، والذي سجلته البطلة السويدية، سارا سيوستروم، حاملة الرقم القياسي العالمي لسباق 100 م فراشة، لكن الأخيرة لم تحظ بالاهتمام الإعلامي الذي نالته الطفلة البحرينية التي تهافت عليها الجميع في المنطقة الإعلامية المختلطة.

وكان اللافت أن الزين طارق تمتعت برباطة الجأش وأجابت ببرودة أعصاب عن أسئلة الصحافيين: "أنا سعيدة، أشعر بسعادة كبيرة"، مضيفة في ردها على سؤال عن شعورها بالسباحة الى جانب الكبار، قائلة: "إنه أمر جميل".

إنجازات مصرية مُميزة
سجل السباحون المصريون نتائج مُميزة في مونديال السباحة 2015، بدايةً من السباح المصري أحمد أكرم (18 سنة) الذي صنع إنجازاً تاريخياً للمنتخب المصري المشارك في البطولة، وذلك بعد تأهله لأول مرة إلى نهائي سباق 150 متراً سباحة، ليُسجل حضوره في البطولة العالمية وينجح في ترك بصمة عربية من ذهب.

وكان أكرم قد تأهل إلى نهائي 1500 متر إثر تحقيقه رقماً مُميزاً، وهو 14 دقيقة و55 ثانية و42 جزءاً من الثانية، وهو أفضل رقم شخصي له ولمصر بشكل عام في بطولات السباحة. في حين فاز بالسباق الإيطالي غريغوريو بالترينيري بعد أن حقق أفضل زمن في التصفيات، وهو 14 دقيقة و34 ثانية و53 جزءاً من الثانية، ليتأهل السباح المصري رفقة الكبار الثمانية إلى نهائي سباق الـ 1500 متر لأول مرة في تاريخه.

في المقابل، هناك وفي فئة النساء نجحت السباحة المصرية فريدة عثمان في تحقيق نتيجة جيدة ولا بأس بها وهي المركز الخامس في نهائي سباق 50 متراً فراشة، الذي فازت به السويدية سارة شيوستروم، حيثُ سجلت فريدة حوالي 25 ثانية و78 جزءاً من الثانية لتحقق رقماً جديداً خاصاً بها في مونديال السباحة. وبحصد فريدة المركز الخامس في ختام سباق الـ 50 متراً فراشة تضمن مشاركتها في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016.

ولم ينتهِ التألق المصري هنا، إذ تمكن السباح، عمر عيسى، من كسر الرقم المصري السابق في سباق الـ 100 متر فراشة ليحقق زمناً قدره 53 ثانية و68 جزءاً من الثانية ويحتل المركز الـ 35 في الترتيب العالم للسباق العالمي، كما حصد السباح، علي خلف الله، المركز الـ 33 في سباق الـ 50 متراً سباحة حرة بزمن قدره 22 ثانية و88 جزءاً من الثانية.

يُضاف إلى ذلك احتلال المنتخب المصري المركز الـ 20 في الترتيب العام لسباق 200 متر تتابع أربع مرات، وهو الفريق المكون من الرباعي المصري (مروان القماش، محمد حسين، أحمد أكرم، أحمد حمدي)، إذ سجل هؤلاء الأربعة زمناً قدره سبع دقائق و21 ثانية و85 جزءاً من الثانية.

اقرأ أيضاً: غولف الكرة..ركل الكرة بحاجة إلى مهارة ودقة لإصابة الحُفرة

المساهمون