فاجعة كبرى

فاجعة كبرى

20 نوفمبر 2017
+ الخط -
صباح يوم الثلاثاء، 14 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، استيقظ أبناء مدينة تعز على فاجعة كبرى، وهي قصف طيران التحالف العربي موقع وجبل العروس في جبل صبر بثلاث غارات جوية عنيفة، هزّت المنطقة والمدينة بأكملها، حيث بلغ عدد ضحايا الغارات ثلاث نساء من أبناء مديرية شرعب السلام، إذ كنّ في نزهة بالقرب من منطقة القصف، ما أدى إلى استشهادهن وتبعثر أشلائهن إلى أماكن بعيدة عن موقع القصف. إنها جريمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، إذ كيف يتم استهداف موقع جبل العروس، علما أنه موقع تابع لقوات الجيش الوطني في تعز، وقد تم تحريره من أيادي المليشيات منذ عامين. نحن لا نعلم لم تم استهدافه، هل كان الغرض من العملية توجيه رسالة لبعض الأطراف في تعز؟ رسالة تقول لا خيار أمامكم، إما أن تنصاعوا لنا ولأمرنا وإلا تطالكم صواريخنا؟ أم أنه ناتج عن رفع إحداثيات خاطئة؟
مهما كانت الأعذار لدى قيادة التحالف، فهذه جريمة لا يجوز السكوت عنها، وعلى التحالف إجراء التحقيقات وبكل شفافية واتخاذ الإجراءات اللازمه لردع ووقف مثل هذه العمليات.
كذلك تم إستهداف أبراج إذاعة وطني FM الأهلية، وهي المؤسسة الإذاعية الوحيدة المعبرة عن تعز حالياً، ليبقى سؤال أبناء تعز: ما الهدف؟ وما الغرض من قصف التحالف العربي للمواقع التي تحت سيطرة قوات الشرعية في مدينة تعز؟

CA1E8D45-FD82-4196-99ED-A3D61B71178B
CA1E8D45-FD82-4196-99ED-A3D61B71178B
مختار صادق الفهيدي (اليمن)
مختار صادق الفهيدي (اليمن)