غضب إسرائيلي من مسلسل "النهاية" المصري

26 ابريل 2020
الصورة
يوسف الشريف بطل مسلسل النهاية (فيسبوك)

رفض مصدر بالشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، المملوكة للاستخبارات العامة في مصر، التعليق على بيان لوزارة الخارجية الإسرائيلية، نشرته صحف عبرية، منها جيروزاليم بوست، عبرت فيه عن غضبها من عرض مسلسل "النهاية" الذي أنتجته شركة "سينرجي" التابعة لـ"المتحدة".

وأعلنت وزارة خارجية دولة الاحتلال الإسرائيلي رفضها المسلسل التلفزيوني المصري، الذي توقع نهاية الكيان الإسرائيلي، وقالت إنه أمر "غير مقبول".

ووصفت الوزارة، المسلسل الذي يقوم ببطولته الممثل المصري، يوسف الشريف، بأنه "مؤسف وغير مقبول على الإطلاق، خاصة بين الدول التي أبرمت اتفاقية سلام بينها منذ 41 عاماً"، وأوضحت الوزارة، أن المسلسل التلفزيوني المصري يصور مستقبلاً دمرت فيه الدول العربية "إسرائيل".

وقال مسؤول بالشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، فضل عدم نشر اسمه، لـ"العربي الجديد"، إن المسلسل عُرض "بطبيعة الحال على الرقابة الداخلية في الشركة، بالإضافة لجهاز الرقابة على المصنفات الفنية"، مضيفاً أنه يتوقع أن "تصدر السلطات المصرية متمثلة في وزارة الخارجية بياناً للرد على البيان الإسرائيلي". مشيراً إلى أنه "تسود حالة من الارتباك داخل الشركة المنتجة".

وأشار تقرير لـ"جيروزاليم بوست" إلى أن الحلقة الأولى من الدراما الرمضانية بعنوان "النهاية"، عرض مشهدًا لأطفال في فصل دراسي في عام 2120 يدرسون عن "حرب تحرير القدس".

ولفت إلى قول أحد المدرسين "كانت أميركا الداعم الرئيسي للدولة الصهيونية"، في حين ظهرت خريطة ثلاثية الأبعاد للولايات المتحدة أمام الفصل الدراسي، و"عندما حان الوقت لتتخلص الدول العربية من عدوها اللدود، اندلعت حرب سُميت باسم حرب تحرير القدس"، ويضيف المعلم "الحرب انتهت بسرعة وتسببت في تدمير دولة إسرائيل الصهيونية بعد أقل من 100 عام من قيامها".

ويتابع المعلم "هرب معظم اليهود في إسرائيل وعادوا إلى بلدانهم الأصلية في أوروبا"، وتقول جيروزاليم بوست في تقريرها تعليقاً على هذه الجملة أن "معظم اليهود في إسرائيل هم مزراحيون، بمعنى أنهم من أصل شرق أوسطي أو شمال أفريقي - وليسوا من أصل أوروبي".

وذكر التقرير الإسرائيلي أنه "تم بث المسلسل التلفزيوني على ON، وهي قناة تلفزيونية خاصة، ولكن تم اعتماده من قبل رقابة الحكومة المصرية. وتم نشر الحلقة الأولى في الأصل على YouTube، ولكن تمت إزالتها لاحقًا"، ولفت إلى أن شركة الإنتاج "سينرجي" التي أنتجت المسلسل هي أكبر شركة في مصر ولديها "علاقات حكومية قوية" (في إشارة إلى علاقة الشركة بجهاز المخابرات العامة).

وذكر تقرير "جيروزاليم بوست" أنه في عام 2010، استدعى نائب وزير الخارجية آنذاك داني أيالون، السفير التركي لتسجيل شكوى بشأن مسلسل تلفزيوني تركي يصور عملاء الموساد الذين يختطفون الأطفال، وفي ذلك الوقت، غرد أيالون بأن "هذا وضع لا يطاق ويعرض المجتمع اليهودي والمبعوثين الإسرائيليين والسياح القادمين إلى تركيا للخطر".

يُذكر أن مؤلف مسلسل "النهاية"، عمرو سمير عاطف، هو نفسه مؤلف فيلم "أولاد العم" الذي أخرجه شريف عرفة، عام 2009 وواجه اعتراضاً إسرائيلياً أيضاً.