غزة حائرة بين حالتي اللاحرب واللاسلم

غزة
يوسف أبو وطفة
27 مارس 2019
+ الخط -
مع انحسار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ترافق الحيرة الفلسطينيين في ظل حالتي اللاحرب واللاسلم، في ضوء الأوضاع السائدة حالياً، وحالة التحشيد القائمة على الحدود من قبل الاحتلال الإسرائيلي في أعقاب الجولة الأخيرة من التوتر.

ويعيش سكان القطاع، المحاصر إسرائيلياً للعام الثاني عشر على التوالي، أيامًا صعبة، سيما مع عدم ثبات وقف إطلاق النار الذي جرى برعاية جهاز الاستخبارات المصرية، واستمرار القصف المتبادل بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي على أوقات متفرقة.

ومنذ إطلاق الصاروخ تجاه كفار سابا، التي تبعد عن القطاع 120 كيلو متراً، اعتقد الغزيون أن الاحتلال سيقدم على موجة كبيرة من التصعيد، الأمر الذي قد ينزلق بهم في أتون حرب رابعة، إلا أن التصعيد اقتصر على ضرب أهداف في عمق مدينة غزة تعود في أغلبها لحركة "حماس".

ووسط هذه الحيرة، يظهر الحرص الكبير في الأوساط الفلسطينية في غزة على متابعة أدق التفاصيل والتصريحات الصادرة عن وسائل الإعلام العبرية، وأبرز القرارات التي يصدرها الاحتلال لجبهته الداخلية، من أجل فهم وقراءة طبيعة المشهد المقبل.

ولا تقتصر مشاعر سكان القطاع على الحيرة، إذ تظهر حالة الخوف والقلق بشكلٍ واضح للعيان، خصوصاً في ضوء تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية لأكثر من مليوني مواطن، والخشية من أن يقدم الاحتلال في أي عدوان مقبل على قصف المزيد من البيوت والتجمعات السكنية الخاصة بالمدنيين.

ويتزامن المشهد القائم حالياً مع استمرار التحضيرات والتحشيد من قبل اللجنة الوطنية العليا لمسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار والفصائل المختلفة لتنظيم مليونية العودة على طول المناطق الشرقية للقطاع السبت المقبل، تزامناً مع الذكرى الأولى لانطلاق مسيرات العودة.

وتأتي هذه الفعالية وسط تحذير إسرائيلي من أن تتطور هذه التظاهرة وتساهم في انفلات الأوضاع المتوترة أصلاً على حدود غزة، وتنزلق في مواجهة جديدة تبدو كل الأطراف غير راغبة بها حالياً، وسط تحركات مكوكية تقوم بها الأمم المتحدة وجهاز الاستخبارات المصرية للحد من هذه المخاوف.

ووسط كل هذه الجهود الإقليمية والدولية المبذولة، يحشد الاحتلال الإسرائيلي بشكلٍ لافت وحداته القتالية المختلفة على حدود غزة، ويعزز من إجراءاته الأمنية، ويستدعى مزيداً من جنود الاحتياط، في الوقت الذي ما تزال الأذرع العسكرية المختلفة في غزة في حالة استنفار خشية من أي محاولة إسرائيلية للغدر، سواء باغتيال شخصية عسكرية أو سياسية.

ولم تخل شبكات التواصل الاجتماعي، وتحديداً فيسبوك، الذي يعتبر المنصة الأكثر انتشاراً في الأوساط الفلسطينية، من تعليقات الغزيين على المشهد القائم حالياً، والتي شهدت تنوعاً في المحتوى المنشور بين التندر على الحالة القائمة والخوف والقلق، وأخرى تؤكد على قدرة المقاومة على لجم أي عدوان إسرائيلي محتمل على القطاع.


وشهدت الساعات والأيام الأخيرة ضخاً كبيراً للمعلومات والأخبار والتصريحات المرتبطة بالوضع القائم في غزة، والذي أصبح هو الحدث الأكثر تداولاً في الأوساط الفلسطينية بشكلٍ عام، وهو ما يصفه الكثير بأنه مشابه إلى درجة كبيرة للأجواء التي كانت غزة تعيشها عشية كل مواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي.

ويحبس الغزيون أنفاسهم حالياً استعداداً لإحياء الذكرى الأولى لمسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، والتي تتزامن مع ذكرى يوم الأرض، الذي يصادف الثلاثين من مارس/ آذار الجاري، وسط تطلعات وآمال ألا تتطور أو تنزلق الأوضاع نحو مواجهة جديدة.​

ذات صلة

الصورة
قصف غزة-سياسة-علي جادالله/الأناضول

سياسة

قصفت طائرات حربية ومروحية إسرائيلية، فجر اليوم الأحد، عدداً من المواقع العسكرية للمقاومة الفلسطينية في مناطق مختلفة من قطاع غزة.
الصورة
فلسطينيون يتظاهرون ضد زيارة بومبيو (العربي الجديد).jpg

سياسة

نظم فلسطينيون اليوم الأربعاء، بعضهم يحملون الجنسية الأميركية، تظاهرة ضد زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لمدينة البيرة الفلسطينية
الصورة

سياسة

حتى اللحظة ليست واضحة لتجار شارع صلاح الدين في القدس، وهو شريان الحركة التجارية في المدينة المقدسة، طبيعة المخطط التهويدي الاستيطاني الذي تعتزم بلدية الاحتلال في القدس تنفيذه في الشارع المذكور من خلال تحويله إلى ممر مفتوح للمشاة فقط.
الصورة

سياسة

التقى وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، اليوم الأربعاء، بوزير خارجية دولة الاحتلال الإسرائيلي الجنرال غابي أشكنازي في القدس المحتلة، وذلك بعد أن وصل على رأس وفد بحريني في أول زيارة رسمية لمسؤول بحريني إلى دولة الاحتلال.

المساهمون