غرينبلات يشيد بدفاع كتّاب سعوديين عن العدوان الإسرائيلي على غزة

08 مايو 2019
الصورة
غرينبلات استغل تلك التدوينات للتحريض على المقاومة (فرانس برس)
+ الخط -
أشاد جيسون غرينبلات، مبعوث الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لعملية السلام في الشرق الأوسط، بتعليقات بعض الشخصيات السعودية الناشطة في "تويتر" على العدوان الإسرائيلي الأخير تجاه غزة.

وكتب غرينبلات، في تغريدة على حسابه في "تويتر": "تجدر قراءة بعض هذه التعليقات من سعوديين على تويتر يدينون فيها (حماس) ويبدون قلقهم على أمن إسرائيل والفلسطينيين (غير الحمساويين) في غزة. حان الوقت ليفهم المزيد من الناس أن حماس سيئة للفلسطينيين ولإسرائيل وللمنطقة".



وكان الهدوء قد عاد إلى قطاع غزة، الإثنين، بعد يومين من العدوان الإسرائيلي الذي أسفر عن استشهاد 27 فلسطينياً فضلاً عن إصابة 154 فلسطينياً بجراح مختلفة، وكاد يتحول إلى حرب رابعة على مليوني فلسطيني، عقب نجاح الجهود في إبرام اتفاق وقف إطلاق نار بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي برعاية مصرية وبتدخل أممي وقطري، يقضي بتنفيذ تفاهمات كسر الحصار التي كان قد تم التوصل إليها أخيراً.

لكن الأوضاع في القطاع تبقى مرشحة لكل الاحتمالات خلال الفترة المقبلة، خصوصاً بعد إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الإثنين أن "المعركة لم تنته". وجاء حديث نتنياهو رداً على الانتقادات التي تعرض لها، خصوصاً بعدما كرّست المقاومة، خلال هذه الجولة المنتهية من التصعيد، وهي العاشرة منذ انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار قبل أكثر من 13 شهراً تآكلاً إضافياً في قوة الردع الإسرائيلية فضلاً عن تثبيت قواعد اشتباك جديدة وكسر العمل بمبدأ الهدوء مقابل الهدوء في هذه الجولة من التصعيد، عبر تثبيت حق الفلسطينيين في تنفيذ تفاهمات كسر الحصار الأخيرة والتي تضمن تخفيفاً تدريجياً لأدوات الحصار والسماح للدول والمؤسسات الدولية الإنسانية في تقديم المساعدات دون إعاقة من قبل الاحتلال الإسرائيلي. 

وأرفق غرينبلات مع تغريدته مادة إعلامية منشورة على موقع "ميمري"، تتضمن مجموعة تعليقات لشخصيات سعودية يهاجمون فيها المقاومة الفلسطينية في غزة إثر تصديها للعدوان الإسرائيلي الأخير.



ومن بين التعليقات التي تضمّنها التقرير ما دوّنه الكاتب السعودي تركي الحمد على صفحته في تويتر: "ويتكرر المشهد، صواريخ من غزة على إسرائيل. إسرائيل تقصف.. وساطة من هنا وهناك ثم يتوقف القتال، ويدفع الفلسطيني البسيط الثمن. إنها (المقاومة) يا صاحبي. إيران وتركيا في ورطة، والفلسطيني يدفع الثمن".



ومن ضمن التعليقات الأخرى تغريدة الكاتب الصحافي السعودي محمد آل الشيخ، التي قال فيها: "أمر ملالي الفرس أذنابهم الحمساويين بالتصعيد مع إسرائيل فنفذوا الأوامر، فكانت النتيجة مقتل 7 فلسطينيين مقابل جرح إسرائيلي واحد، الفرس يصعدون للضغط على أميركا وإسرائيل للانتقام من قرار ترامب والضحايا سكان غزة".



أما عبد الحميد الحكيم، والذي يعرّف نفسه على أنه باحث سياسي ومدير مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية، فذهب أبعد من ذلك، إذ قال في تغريدة أخرى تعليقاً على أحداث غزة: "قلوبنا معكم. حمى الله إسرائيل وشعبها. لا نقبل أن تمتد يد الغدر إلى الشعب الإسرائيلي من قبل إيران وعملائها في غزة، آن الأوان لوضع النقاط على الحروف (التصدي لإرهاب حماس مسؤولية جميع دول المنطقة والمجتمع الدولي وليست إسرائيل فقط) وأقول للعرب ويحكم أتريدون أن يحكم القدس هؤلاء القتلة عملاء إيران".