غارات للتحالف على صنعاء والحوثيون يحذرون من إغلاق الموانئ

غارات للتحالف على صنعاء والحوثيون يحذرون من إغلاق الموانئ

06 نوفمبر 2017
الغارات استهدفت منطقة تضم سفارتي السعودية والإمارات(محمد حويس/فرانس برس)
+ الخط -
أعلنت مصادر تابعة لجماعة أنصار الله (الحوثيين) أن مقاتلات التحالف قصفت أهدافاً في منطقة السفارتين السعودية والإماراتية بصنعاء، وحذرت من التصعيد وإغلاق الموانئ اليمنية، بعد إعلان التحالف إغلاق جميع منافذ اليمن، بحراً وبراً وجواً.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، بنسختها التي يديرها الحوثيون، عن مصدر محلي بصنعاء، أن التحالف استهدف بثلاث غارات منطقة مباني السفارتين السعودية والإماراتية، بمديرية الصافية، وأن الغارات خلفت أضراراً في منازل المواطنين.

وتقع السفارتان السعودية والإماراتية بجوار أحد معسكرات قوات الأمن (الأمن المركزي) في منطقة السبعين، وأفاد سكان لـ"العربي الجديد"، بأن أضرار القصف في المنطقة وصلت لتهشم زجاج بمنازل قريبة.

وكانت السفارة قد أغلقت أبوابها في فبراير/ شباط 2015 بالتزامن مع إغلاق العديد من البعثات الدبلوماسية، ويقع المبنى تحت سيطرة الحوثيين وحلفائهم.

يأتي ذلك، في وقتٍ نقلت فيه الوكالة الحكومية التي يسيطر عليها الحوثيون، عن مصدر "القوات البحرية والدفاع الساحلي" (التابعة للجماعة)، أنها "جاهزة"، للرد على أي خطوة يقدم عليها التحالف أو ما وصفته بـ"الحماقات".

واعتبر المصدر أن إقدام ما وصفه بـ"تحالف العدوان"، على "إغلاق الموانئ اليمنية أو استهدافها ستكون له نتائج كارثية"، وأن بوارج التحالف "ستكون أهدافاً مشروعة للقوات الموالية للجماعة".

وكان التحالف قد أعلن اليوم إغلاق جميع منافذ اليمن، بما فيها تلك الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية وقوات التحالف، في ظل أجواء تصعيد، أعقبت إطلاق الحوثيين صاروخاً باليستياً تجاه العاصمة السعودية، واتهمت الأخيرة إيران بدعم الحوثيين عبر تزويدهم بالصواريخ.