عُشاق البرسا والريال في فلسطين..إلى المقاهي..بسبب أزمة "الكهرباء"

عُشاق البرسا والريال في فلسطين..إلى المقاهي..بسبب أزمة "الكهرباء"

21 نوفمبر 2015
الصورة
+ الخط -

تتجه أنظار عُشاق الساحرة المستديرة في شتى بقاع الكرة الأرضية، مساء اليوم السبت، صوب ملعب "سانتياغو بيرنابيو" بالعاصمة الإسبانية "مدريد" الذي سيحتضن الموقعة الكروية المرتقبة، التي ستجمع بين قطبي كرة القدم الإسبانية، ريال مدريد وبرشلونة، ضمن منافسات الجولة الثانية عشرة من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

ومثلما تترقب جماهير كرة القدم في شتى أنحاء العالم بشغف مواجهة "الكلاسيكو" المرتقبة، التي ستجمع بين قطبي كرة القدم الإسبانية، ريال مدريد وبرشلونة؛ فإن جماهير الساحرة المستديرة في فلسطين، تستعد هي الأخرى لاستقبال موقعة الكلاسيكو بنهم شديد وشوق جارف.

ويتوافد عشرات الآلاف من المواطنين إلى المقاهي من أجل متابعة المباراة التي ستجمع بين قطبي كرة القدم الإسبانية، اللذين يملكان قاعدة جماهيرية عريضة في مختلف المدن الفلسطينية، حيث يتشارك عُشاق الناديين الأكثر شعبية في فلسطين معاً متعة متابعة المواجهة الأهم في الموسم الكروي على مستوى العالم.

الحصار يمنع من مشاهدة المباريات في البيوت
ورغم الظروف السياسية الصعبة التي يُعاني منها أبناء الشعب الفلسطيني نتيجة الحصار الذي تفرضه قوات الاحتلال الإسرائيلية على قطاع غزة، إلا أنّ لمباراة الكلاسيكو نكهة خاصة في القطاع، حيث تزدحم المقاهي والمطاعم بمشجعي كرة القدم على اختلاف أعمارهم لمتابعة هذه الموقعة المرتقبة، وذلك لدرجة يستصعب على أي شخص أن يحجز مقعداً له في المقاهي قبل وقت قصير من بداية المباراة.

ويمنع الحصار الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة المواطنين الفلسطينيين من مشاهدة المباريات في منزلهم، إذ تقوم السلطات الاسرائيلية بتزويد غزة بنسبة ضئيلة من الكهرباء مقارنة بما تحتاجه يومياً، وهو الأمر الذي يتسبب بانقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة.

وتحدى عُشاق الساحرة المستديرة انقطاع التيار الكهربائي من خلال اتخاذهم للمقاهي كمكان لمشاهدة مباراة الكلاسيكو، حيث تجد جماهير قطبي الكرة الإسبانية ضالتها في هذه المقاهي، كحل لأزمة معاناتهم مع مشكلة انقطاع التيار الكهربائي.

أجواء تنافسية عالية
ولا تخلو هذه المواجهة من الصدامات بين أنصار الفريقين، الأمر الذي يدفع أصحاب المقاهي لفصل المشجعين عن بعضهم لعدم حدوث أية مشاجرات أو مناوشات لا تحمد عقباها، وهو الأمر الذي أشار إليه، ناجي أبو جراد، مدير إحدى المقاهي في مدينة "دير البلح" وسط قطاع غزة.

ودعا "أبو جراد" لنبذ ظاهرة التعصب الرياضي بين جماهير الفريقين، مُؤكداً بأنّ إدارة المقهى تُعاني بشكل متواصل من هذه الآفة السوداء، التي باتت تشكل خطراً على النسيج المجتمعي، وتُفقد الرياضة طعم المنافسة الشريفة وتلطخها بطلاء أسود من التمادي في الحقد.

اقرأ أيضاً..
السعوديون.. كلاسيكو العالم مُقدّم على الدوري المحلي

المساهمون