عودة رواد إلى الأرض..بعد أطول مهمة فضائية بالتاريخ

عودة رواد إلى الأرض..بعد أطول مهمة فضائية بالتاريخ

02 مارس 2016
خضعا لتجارب طبية وأبحاث علمية (getty)
+ الخط -
عاد رائدا الفضاء الأميركي سكوت كيلي من إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"، والروسي ميخائيل كورنينكو، إلى كوكب الأرض، اليوم الأربعاء، بعد أن أمضيا قرابة عام على متن محطة الفضاء الدولية، في أطول مهمة لبعثة فضائية أميركية في التاريخ، تهدف إلى تمهيد السبيل لسفر الإنسان إلى كوكب المريخ.


وهبطت الكبسولة الروسية وهي من طراز "سويوز" وعلى متنها كيلي وكورنينكو ورائد فضاء روسي آخر هو سيرجي فولكوف، على أحد السهوب قرب مدينة جهزقازجان، بعد نحو ثلاث ساعات ونصف من الانطلاق من محطة الفضاء الدولية.

وأمضى كيلي وكورنينكو على متن محطة الفضاء الدولية مدة 340 يوما، أي أكثر من أي طاقم آخر. حيث سجلت رحلتهما رقما قياسيا بالنسبة لمحطة الفضاء الدولية، ولأطول مهمة فضائية أميركية.

وكان فولكوف الذي أمضى في الفضاء خمسة أشهر ونصف أول من خرج من الكبسولة، وحياه والده ألكسندر فولكوف، وهو رائد فضاء أيضا. ثم خرج كيلي بعد ذلك وهو يلوح بيده بحماس وقد علت وجهه ابتسامة، قبل أن يبدأ محادثة هاتفية عبر القمر الصناعي.

وخلال مدة بقائهما التي قاربت عاماً في محطة الفضاء الدولية، خضع كيلي (52 عاما) و كورنينكو (55 عاما) لتجارب طبية وأبحاث علمية، في مسعى لمعرفة مزيد عن كيفية تكيف جسم الإنسان مع انعدام الوزن والبيئة عالية الإشعاع في الفضاء.

اقرأ أيضاً: المواهب مجدداً..الاستعداد لـ"غوت تالنت"

دلالات

المساهمون