عودة تشغيل الاقتصادات الكبرى تدعم سعر النفط فوق 30 دولاراً للبرميل

20 مايو 2020
الصورة
أسعار النفط تترقب تداعيات كورونا رغم التحسن (Getty)
+ الخط -



واصلت أسعار النفط تماسكها فوق 30 دولاراً خلال الأسبوع الجاري، مستفيدة من خفض كبير في الإنتاج وعودة الاقتصادات الكبرى في أميركا وأوروبا وآسيا للتشغيل بعد فترة طويلة من العزل والإغلاق التجاري.

وحسب بيانات وكالة بلومبيرغ، ارتفع خام برنت لعقود يونيو/ حزيران لأول مرة في تعاملات أمس الثلاثاء، فوق 35 دولاراً، بينما اقترب خام غرب تكساس من 33 دولاراً. 

في هذا الصدد، قال الوسيط التجاري في الصفقات النفطية تاماس فارقا في تعليقات لقناة "سي أن بي سي" الأميركية أمس الثلاثاء، "هنالك مزيج قوي يدفع أسعار النفط للتحسن، إذ إن الطلب العالمي يرتفع والإمدادات تتراجع".

لكن هذا التحسن في أسعار النفط تكتنفه مخاطر حدوث موجة جديدة من جائحة كوفيد 19 تكون نتيجتها انتكاسة في الطلب على الوقود في فترة الصيف بالولايات المتحدة.

وخلص مسح لمديري الصناديق أجراه "بنك أوف أميركا إلى أن المستثمرين متفائلون حيال المستقبل، لكنهم يتوقعون تعافياً اقتصادياً أبطأ، إذ ما زال خطر موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا المستجد قائماً.
ويتوقع محللون أن تستفيد أسعار النفط خلال الشهور المقبلة، من ثلاثة عوامل رئيسية، وهذه العوامل ستساهم في تماسك أسعار خام برنت فوق 30 دولاراً، إن لم تحدث انتكاسة وبائية جديدة.

وهذه العوامل هي خروج الاقتصادات الكبرى المستهلكة للنفط من الإغلاق وتحرر مواطنيها من العزل الإجباري. ومثل هذا العامل ربما سيرفع الطلب على الغازولين ووقود السيارات في كل من أوروبا وأميركا وآسيا بسبب استخدام المركبات.

أما العامل الثاني فهو توقعات تراجع تناقص المخزون النفطي وتراجع حجم الإنتاج النفطي العالمي، خاصة بدول الانتاج الرئيسية.

وكانت إدارة معلومات الطاقة الأميركية قد ذكرت في تقريرها الشهري يوم الاثنين، أن إنتاج النفط من التشكيلات الصخرية السبعة الرئيسية في الولايات المتحدة من المتوقع أن يسجل هبوطاً قياسياً بمقدار 197 ألف برميل يومياً في يونيو/ حزيران إلى 7.822 ملايين برميل يومياً.

ووفقا لبيانات إدارة معلومات الطاقة، فإن الإنتاج من التشكيلات الصخرية سيكون الأدنى منذ أغسطس /آب 2018.
ومن المتوقع أن يهبط إنتاج الخام الصخري في يونيو/حزيران المقبل في كل من المناطق الصخرية السبع الرئيسية بالولايات المتحدة، ولكن الهبوط سيكون أكبر في أحواض الإنتاج الرئيسية، إذ تقدر إدارة معلومات الطاقة أن يبلغ حوالي 87 ألف برميل يومياً، في حوض برميان في تكساس ونيو مكسيكو.

ويترقب المضاربون على الصفقات النفطية المستقبلية تحرك مجموعة السبع لدعم الاقتصادات الصناعية وكيفية تسريع دورة التعافي من جائحة " كوفيد 19".

وكان وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، أجرى اتصالاً هاتفياً أمس الثلاثاء، بوزراء مالية كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وبريطانيا والمفوضية الأوروبية ومجموعة اليورو لبحث التداعيات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا.

وقالت الخزانة الأميركية في بيان نقلته رويترز، "ناقش وزراء المالية الإجراءات المحلية والدولية الجارية واستراتيجيات تسريع النشاط الاقتصادي مع الشروع في إعادة فتح اقتصاداتنا، وبما يتماشى مع تدابير الصحة والسلامة الضرورية".

أما العامل الثالث الذي يدعم أسعار النفط، فهو تراجع المخزونات النفطية واستبعاد حدوث أزمة تخزين في كاشينغ بأوكلاهوما مثلما حدث الشهر الماضي.

في هذا الشأن، قال مايكل مكارثي من مؤسسة "سي.إم.سي ماركتس" بسيدني، "في ظل السحب المفاجئ الذي شهدناه من المخزونات في الولايات المتحدة في الأسبوع الماضي، يبدو مستبعداً أن تتجدد مخاوف طاقة التخزين".
من جانبها ذكرت إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأسبوع الماضى، أن مخزونات النفط في الولايات المتحدة انخفضت بنحو 700 ألف برميل خلال الأسبوع المنتهي في 8 مايو/أيار الماضي، مخالفاً توقعات المحللين التي قدرت ارتفاعها بنحو 4.8 ملايين برميل.

كما تراجعت المخزونات الأميركية إلى 531.5 مليون برميل في الأسبوع الماضي، مقارنة مع 532.19 مليون برميل بالأسبوع السابق له.

وانخفضت كذلك مخزونات البنزين في الولايات المتحدة بمقدار 3.5 ملايين برميل خلال الأسبوع إلى 252.9 مليون برميل، مقابل 259.6 مليون برميل بالأسبوع السابق له.

المساهمون