عنف الملاعب في الجزائر يمتد إلى رياضات أخرى

عنف الملاعب في الجزائر يمتد من كرة القدم إلى رياضات أخرى

09 نوفمبر 2019
الصورة
العنف يقلق مسؤولي الرياضة في الجزائر (Getty)
+ الخط -
يتفاقم عنف الجماهير في ملاعب كرة القدم من موسم رياضي إلى أخر، إذ أصبحت هذه الظاهرة الخطيرة تهدد الرياضة في البلاد ومصدر خطر على أمن وسلامة اللاعبين والمسيّرين والجماهير وكذلك الممتلكات العامة والخاصة.

وبالرغم من أن عنف وشغب الملاعب، يقترن غالباً بكرة القدم إلا أنه امتدّ هذه المرة إلى رياضة أخرى، لا تتمتّع بنفس الشعبية والشهرة اللتين تحظى بهما الساحرة المستديرة.

وكشف موقع صحيفة "النهار" الجزائرية حدوث أعمال شغب وعنف خطيرة بأحد القاعات الرياضية التي احتضنت مباراة في كرة اليد.

وقال نفس المصدر إن لاعبا بفريق شباب شلغوم العيد لكرة اليد تعرض لإصابة خطيرة إثر تعرضه لاعتداء بسبب اندلاع أعمال شغب عقب نهاية مواجهة فريقه ضد ضيفه برج بوعريريغ.

وبحسب المصدر نفسه، فإن الجماهير الغاضبة التي حضرت المباراة قامت برمي مقذوفات ومفرقعات على أرضية الميدان، ما تسبب في إصابة اللاعب الذي ظهر في فيديو وهو مطروح أرضا والدماء تنزف من وجهه.

في المقابل، حاصرت بعض الجماهير غرف ملابس الفريقين، ما تسبب في صعوبات كثيرة لمغادرة اللاعبين للقاعة التي جرت بها المباراة، إذ تدخلت قوات الأمن وقامت بتفريق المشجعين.

وشهدت مسابقة دوري المحترفين لكرة القدم خلال الموسم الحالي عدة أحداث عنف، أبرزها على الإطلاق اقتحام جماهير فريق شبيبة القبائل لأرض الملعب عقب تأخر فريقها بثلاثية نظيفة أمام الضيف شباب بلوزداد في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ما أدى إلى إنهاء المباراة قبل نهاية وقتها الرسمي وتم بعدها اعتقال 4 مشجعين حكم عليهم بالسجن.

كما شهدت مباراة اتحاد بسكرة ومولودية الجزائر في الأسبوع الماضي أحداث عنف أيضاً تسببت في إصابة حكم الساحة على مستوى رأسه، وهو ما جعله يقرر إنهاء المباراة في منتصف الشوط الثاني وقبل نهاية وقتها الرسمي.

المساهمون