على وقع ديربي الغضب.. "1912" وملعب بناه بونابرت

على وقع ديربي الغضب.. "1912" وملعب بناه بونابرت

17 نوفمبر 2016
الصورة
كان اللقاء الثامن بين الطرفين(العربي الجديد)
+ الخط -
مرّ يومٌ آخر والموعد يقترب. لا تزال إيطاليا تنتظر ديربي الغضب، وساحة "الدومو" في ميلانو ستعج بالجماهير المتجهة إلى ملعب "سان سيرو" يوم 20 نوفمبر/ تشرين الثاني أي بعد أيام قليلة. الصراع التاريخي في المدينة العريقة سيتجسد بين ميلان وإنتر في لقاءٍ اشتاق كثيرون لمشاهدته قوياً.

وكنا قد استذكرنا ما حصل يوم 15 نوفمبر في "ديربي الغضب" يوم فاز ميلان بنتيجة 3-0 على خصمه اللدود في تلك المواجهة عام 1964، ويصادف تاريخ اليوم أيضاً رقماً يعود بنا لأكثر من 100 سنة، سنتحدث تحديداً عن عام 1912، أي إلى ما قبل الحرب العالمية الأولى.

في مثل هذا اليوم من 104 سنوات، التقى الطرفان للمرة الثامنة في الديربي، كان ميلان قد انتصر قبلها في 5 مناسبات وخسر في مرتين. وكان حينها الدوري الإيطالي مختلفاً عما هو عليه اليوم، إذ تجري التصفيات ضمن مناطق وتتأهل بعدها مجموعة من الأندية إلى المرحلة الثانية ثم إلى النهائية لتحديد صاحب اللقب.

وفي دوري منطقة لومباردي تواجه الطرفان على أرض إنتر في لقاء الذهاب، والذي جرى على ملعب "أرينا سيفيا" أو "أرينا ديل فورو بونابرت"، نسبة للقائد العسكري الفرنسي وحاكمها وملك إيطاليا سابقاً نابليون بونابرت الأول، والذي كان السبب وراء بنائه من قبل المهندس لويجي كانونيكا. وقد افتتح في 18 أغسطس/آب 1807، وأعيد تجديده عام 1945. ومن هناك بدأ رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني رحلته مع نادي ميلان حين تسلّم رئاسة النادي، وحالياً هو مخصص لتمارين "الرغبي" والاحتفالات.

انطلق اللقاء على الملعب التاريخي في الجولة الثالثة وانتظرت الجماهير الموجودة في الميدان 40 دقيقة حتى ترى الهدف الأول، والذي سجله اللاعب جوسيبي ريتزي، (ولد عام 1886 وتوفي عام 1960. لعب لميلان 42 لقاء سجل 16 هدفاً وحمل شارة القيادة ثلاثة أعوام، قبل أن ينتقل إلى إنتر ويلعب معه موسمين من دون أن يحرز أي هدف).

لكن فرحة مناصري الروسونيري لم تستمر طويلاً، فبعد دقيقتين من الهدف الأول ظهر الإيطالي فرانكو بونتاديني ليحرز هدف التعادل (مواليد عام 1893 في مدينة ميلانو، شغل مركز الوسط، لعب لميلان 7 مباريات قبل أن ينتقل إلى إنتر عام 1911 والذي استمر معه حتى 1920، سجل له 28 هدفاً في 47 مباراة)، ودخل الطرفان على إثر ذلك غرف تبديل الملابس والنتيجة 1-1.

ومع انطلاق مجريات الشوط الثاني، وفي الدقيقة 46 نجح المهاجم البلجيكي المميز، لويس فان هيغي، من تسجيل هدف الفوز ليهدي فريقه النقاط الثلاث، (ولد عام 1889 وتوفي عام 1975، لعب مع ميلان من عام 1910 حتى 1915. شارك في 88 مباراة وسجل 97 هدفاً). بعد مرور الجولات العشر تصدر ميلان ترتيب المنطقة وتأهل مع جنوى إلى الدور التالي، لكنه فشل في بلوغ المرحلة الأخيرة حين تصدر نادي "برو فيرتشيلي" ترتيب المجموعة قبل أن يحقق بعد ذلك اللقب.

المساهمون