عقار جديد للوقاية من الإيدز

05 مارس 2014
عقار جديد يقي من الايدز
+ الخط -

بحثٌ جديد يحمل أملاً من نوع جديد للوقاية من الإصابة بالإيدز.. البحث يعد بحقنة كل ثلاثة شهور تحل محل الأقراص اليومية التي يتناولها البعض لتقليل فرص إصابتهم بفيروس اتش اي في (الإيدز).

العقار الذي لا يزال في طور التجارب، تمّت تجربته لمنع الإصابة بالمرض على القرود فقط، لكنه نجح في حمايتهم بشكل كامل من الإصابة بالإيدز، بحسب دراستين أعلنتا، اليوم، في مؤتمر عن الإيدز في الولايات المتحدة الأميركية "هذا يعدّ الاكتشاف الأكثر إثارة في مجال الوقاية من الإيدز التي سمعت بها أخيراً".

يقول د. روبرت غرانت، خبير الإيدز في معهد غلادستون، وهو مؤسسة تابعة لجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو الأميركية: "نتائج أبحاث الفريقين أظهرت استجابة بنسبة 100 في المئة، أي وقاية كاملة باستخدام هذا العقار الجديد. وإذا ما ثبت أمان استخدامه، فإنه سيسمح بالوقاية من فيروس اتش اي في باستخدام حقن دورية كل ثلاثة أشهر".

ويسهم عقار"تروفادا"، الذي يستخدم حالياً في علاج مرضى الإيدز، في المساعدة على الوقاية من العدوى به. وقد كشفت دراسة كبرى أجريت على المثليين قبل بضع سنوات، أنه يمكن أن يقلل فرص العدوى بالإيدز بنسبة 90 بالمئة، إذا تم الالتزام بالأقراص بشكل يومي ومستمر فقط.

ويجيء البحث الجديد ليجرب شيئاً يمكن أن يجعل هذا النوع من الوقاية أكثر ضماناً وفاعلية. وقد قام الباحثون في مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية بإعطاء العقار الجديد لستة قرود في صورة حقن مرة كل أربعة أسابيع، مقابل ستة قرود لم تحقن به، وتم تعريض المجموعتين للفيروس بمعدل مرتين أسبوعياً لمدة أحد عشر أسبوعاً.

وكانت النتيجة إصابة القرود الستة الذين لم يتم حقنهم بالعقار بالإيدز، أما الستة الآخرون الذين تم حقنهم فلم يصابوا بعدوى الإيدز. وتعدّ النتيجة مماثلة لنتيجة الأبحاث على عقار "التروفادا"، المستخدم حالياً للوقاية من الإيدز، إلا أنه يتفوّق عليه في أنه يُعطى جرعة كل ثلاثة أشهر، ما يقلّل فرص الخطأ أو نسيان إحدى الجرعات وبالتالي عدم كفاءة العقار.