عشرات المنظمات تدعم احتجاجات "السترات الصفراء"... وترقب لخطاب ماكرون

14 ابريل 2019
الصورة
الفرنسيون لا يتوقعون الكثير من ماكرون (العربي الجديد)
+ الخط -

ككل يوم السبت، ومنذ 22 أسبوعاً، خرجت في فرنسا، اليوم، تظاهرات جديدة لأصحاب "السترات الصفراء"، عرفت هذه المرة ارتفاعاً في عدد المشاركين، رغم أن الفرنسيين ينتظرون، الأسبوع المقبل، إعلانات الرئيس إيمانويل ماكرون للخروج من الأزمة، بعد الانتهاء من "الحوار الوطني الكبير".

واعترفت إحصاءات وزارة الداخلية بخروج 31 ألف متظاهر، من بينهم 5000 شخص في باريس، وهو رقم، حسب المصادر الرسمية، أكبرُ من عدد من خرج يوم السبت الماضي (22 ألفاً و300 شخص)، وهو ما يعني لمن يركّز على لغة الأرقام أن عدد متظاهري "السترات الصفراء" ليس في انحسار، كما تأمل الحكومة.
كما أنه رقم أقل من الرقم الذي قدمه موقع "رقم أخضر"، والذي تحدث عن 80 ألفاً و504، مع التأكيد على أنه مؤقت، لحين وصول جميع أعداد من خرج في كل مدن وبلدات فرنسا.
وكتب في موقع "رقم أخضر" على "فيسبوك": "80 ألفاً و504 غاليّين (فرنسي نسبة لتسمية بلاد الغال) تمرد في شوارع 187 بلدة تم إحصاؤها لحدّ الآن... عودة للتعبئة في انتظار يوم السبت 20 إبريل/ نيسان، التاريخ المقرر باعتباره استثنائياً، والذي يُعدّ له منذ شهر".


وشهدت مدن عديدة في فرنسا تظاهرات كبيرة، كما هو الحال في تولوز، التي عرفت بعض التوتر بين قوى الأمن والمتظاهرين، واضطرّت فيه الشرطة لاستخدام الغازات المسيلة للدموع والقنابل الصوتية، وكذلك مدن ستراسبورغ وبوردو ومونبولييه وروان وليل ولافال ونانسي.
وتميّزت تظاهرات اليوم بانحسار المواجهات بين المتظاهرين وقوى الأمن، ولكن مع استمرار تغريم متظاهرين موجودين بالقرب من الأماكن التي حُظِرَ فيها التظاهر، كما حدث في ستراسبورغ حيث فرضت غرامات على 42 متظاهراً، وتم إيقاف 4 أشخاص.
وبما أنّ هذا هو أول يوم سبت يأتي بعد دخول القانون الجديد لمكافحة الشغب حيز التنفيذ، فقد شهد دعوة العشرات من الجمعيات والمنظمات والحركات السياسية والنقابية، منها منظمة العفو الدولية و"أتاك" و"رابطة حقوق الإنسان" وغيرها، إلى التظاهر والمطالبة بإلغاء القانون الجديد الذي تعتبره يحد من حرية التعبير والتظاهر، وانتكاسة كبرى لحقوق الإنسان في فرنسا.
وكان الموكب الذي انضم إليه مئات من حركة "السترات الصفراء" ومن الطلبة، والذي انطلق من ساحة الجمهورية إلى ساحة ناسيون، في الساعة الثالثة بعد الظهر، كبيراً، وشهد حضور شخصيات نقابية مهمة، منها فيليب مارتينيز، الأمين العام لنقابة "سي جي تي"، العمالية، ومسؤولون في نقابة "قوة عمالية"، ونواب من حزب "فرنسا غير الخاضعة"، من بينهم كليمونتين أوتان.
وتجدر الإشارة إلى أن السلطات الأمنية تواصل إغلاق جادة الشانزيليزيه أمام المتظاهرين، للأسبوع الرابع على التوالي، وكرست قواتٍ من الدرك مزودة بمصفحات لحماية قوس النصر، الذي شهد عمليات تخريب في الأسابيع الأولى من حراك السترات الصفراء.



وأمام هذ المشهد المستعاد من تظاهرات "السترات الصفراء"، التي تتكرر منذ 22 أسبوعاً، والتي لا تزال تحظى بدعم 50 في المائة من الفرنسيين، ينتظر الفرنسيون، هذا الأسبوع، الإعلانات التي سيقترحها ماكرون لوضع حدّ لأزمة "السترات الصفراء"، ولو أن أغلبية الفرنسيين لا تتوقع أن تساهم الإجابات في حل هذه الأزمة، التي يتفق الجميع أنها تعود لعقود.
وسيحاول ماكرون، الذي اعترف بأن كثيراً من الفرنسيين لن يكونوا راضين عن نتائج "الحوار الوطني"، أن يستعيد بعض شعبيته التي هوت، من جديد، قبل أسبوع، وأن تساعد إعلاناته على تثبيت حركته السياسية في صدارة الانتخابات الأوروبية، التي يراها لَبنة في مشروع إعادة انتخابه سنة 2022.

المساهمون