صورة خامنئي تسبّب أزمة في بغداد وسط دعاوى قضائية وتهديدات

10 يوليو 2020
الصورة
توارى الذين رفعوا صورة خامنئي عن الأنظار بعد تلقيهم تهديدات (أحمد الربيعي/ فرانس برس)
بعد بيان غاضب لتحالف "الفتح"، الجناح السياسي لـ"الحشد الشعبي"، في العراق، مساء أمس الخميس، بسبب رفع متظاهرين عراقيين غاضبين صورة للمرشد الإيراني علي خامنئي خلال مراسم تشييع رمزية للخبير والباحث العراقي هشام الهاشمي، يوم الثلاثاء الماضي، في ساحة التحرير وسط بغداد، واعتبرت مسيئة له، إلى جانب ترديد هتافات ضد النظام الإيراني ومليشيا "كتائب حزب الله"؛ أكدت مصادر سياسية عراقية اليوم الجمعة رفع دعوى قضائية من قبل تحالف "الفتح" ضد ناشطين عراقيين بتهمة "الإساءة لرمز إسلامي".
الصور التي رفعها ناشطون عراقيون من معتصمي ساحة التحرير ببغداد تظهر المرشد الإيراني على هيئة شخصية "مصاص الدماء"، دفعت تحالف "الفتح"، بزعامة هادي العامري، إلى المطالبة بوضع حد لما سماه "الإساءة للرموز الإسلامية"، مضيفاً في بيان له: "اطلعنا في اليومين الماضيين على رفع عدد من الصور من قبل متظاهرين تحمل إساءة صريحة للرموز الإسلامية، وإننا إذ نرفض هذه الإساءة الصريحة والتجاوز على مقام المرجعيات الدينية، نطالب الحكومة في الوقت ذاته بمنع انتشار مثل هكذا أعمال، حفاظاً على الجو العام واحتراماً لمشاعر المؤمنين"، داعياً المتظاهرين إلى "عدم التجاوز على أي رمز إسلامي و ديني".
 
اعتبر الجناح السياسي للحشد الشعبي رفع الصورة إساءة لرمز ديني
 
وكانت مصادر مقربة من تحالف "الفتح" قد قالت اليوم الجمعة إن الأخير قرر رفع دعوى قضائية ضد الناشطين الذين رفعوا صوراً مسيئة لـ"رمز إسلامي"، ووفقاً للمصادر ذاتها فإن الدعوى جاءت مستندة إلى صور ومقاطع فيديو مختلفة من داخل ساحة التحرير ببغداد، الثلاثاء الماضي، مؤكدة لـ"العربي الجديد" أن الدعوى "ضد كل من رفع الصور أو ردد هتافات من ناشطي ساحة التحرير".
وعلى صعيد متصل، أكد ناشطون في ساحة التحرير ببغداد، لـ"العربي الجديد"، قيام مسلحين يستقلون سيارات رباعية الدفع بالبحث عن المطبعة التي قامت بطباعة البوستر والصور التي رفعها المتظاهرون ضد إيران والمرشد الإيراني علي خامنئي في منطقة البتاوين وشارع السعدون حيث مقر أغلب المطابع الأهلية في تلك المنطقة، في وقت غادر عدة ناشطين خيم الاعتصام ممن ظهروا وهم يرفعون صوراً لخامنئي، وعن سبب ذلك قال أحدهم إنهم يخشون استهدافهم في محاولة لإرضاء لإيران، بينما قال الناشط في ساحة التحرير كرار علي المعروف باسم "كرار منصة"، لـ"العربي الجديد"، إن الناشطين الذين رفعوا صور خامنئي تم تهديدهم فعلاً على مواقع التواصل الاجتماعي ونخشى عليهم، لذلك طلبنا منهم المغادرة والتواري عن الأنظار هذه الأيام خوفاً من اغتيالهم أو اختطافهم وتغييبهم".
 
 
وفي حديث لـ"العربي الجديد"، حمّل الناشط البارز وعضو تنسيقية التظاهرات ببغداد أحمد جعفر حكومة الكاظمي مسؤولية أي استهداف لأي ناشط في الأيام المقبلة، سواء الذين هتفوا ضد المرشد الإيراني أو كتائب حزب الله. وأكّد أن أي استهداف لهم يعني أن الحكومة لم تحفظ وعودها بحماية المتظاهرين.