صندوق النقد: لا حاجة لتعديل مفاجئ لقيمة الدينار التونسي

22 ابريل 2017
الصورة
مخاوف من المزيد من التضخم في تونس (فرانس برس)
+ الخط -

قال مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، جهاد أزعور إنه "ليس هناك حاجة، اليوم، إلى تعديل مفاجئ لقيمة الدينار التونسي ذلك لأن قيمته الحالية لا تتجاوز قيمته الحقيقية إلا بنسبة 10% وهي نسبة ضعيفة وفق نماذج سعر الصرف القياسية".

وأضاف أزعور في تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء "وات" على هامش مؤتمر صحفي حول أفاق النمو بمنطقة الشرق الأوسط واسيا الوسطى عقده اليوم الجمعة بواشنطن، "أن الصندوق لم يوص بالتخفيض في سعر صرف الدينار وإنما أوصى بإدارة العملة بطريقة مرنة تسمح بمعالجة عجز الميزان التجاري".

وأوضح في تعليقه على ما يشهده الدينار التونسي من انخفاض حاد إثر تصريحات وزيرة المالية لمياء الزريبي التي توقعت أن تصل قيمته إلى 3 دنانير لليورو الواحد، "أن الصندوق يوصي بالتحرك نحو مزيد من المرونة في أسعار الصرف مع مرور الوقت".

وتابع بالقول "العجز التجاري المسجل يؤكد الحاجة إلى إجراءات خاصة، إذ إن الاحتياطيات من العملة الصعبة، هي الآن في مستويات لا تزال مريحة، ولا يمكن أن تبقى كذلك إلى الأبد".

وأبرز أن " حزمة السياسة الشاملة المتفق عليها مع السلطات في تونس في إطار تسهيل الصندوق، قوية، وينبغي أن تكون قادرة على تحقيق النمو وتوفير مواطن شغل فضلاً عما تحتاجه تونس فيما يتعلق بتحسين العجزين التوأم (عجز الميزان التجاري وعجز الميزانية) ومعالجة المديونية العالية".

وعبر أزعور عن ارتياحه للنتائج التي توصلت إليها بعثة الصندوق التي زارت تونس من 7 إلى 18 أبريل/ نيسان الحالي بالتعاون مع السلطات التونسية.

وعلى إثر تصريحات لوزيرة المالية الثلاثاء حول قرار بالتعويم الجزئي للعملة عرف الدينار التونسي تراجعاً قياسياً مقابل العملات الأجنبية ما خلف عدداً من ردود الأفعال وصلت حد المطالبة بإقالة وزيرة المالية بسبب ما اعتبره المهتمون بالشأن الاقتصادي التصريحات "غير المسؤولة".

 

المساهمون