صلاح الدين بصير: زياش سيقود المغرب لإنجاز في مصر

صلاح الدين بصير لـ"العربي الجديد" زياش سيقود المغرب لإنجاز أفضل من جيل98

27 يونيو 2019
الصورة
خاض بصير مونديال فرنسا 98 مع المغرب (Getty)
+ الخط -

ترك صلاح الدين بصير بصمة خالدة في كرة القدم المغربية، باعتباره أحد أفراد الجيل الذهبي الذي شرّف "أسود الأطلس" في كأس العالم 1998 وكاد يتأهل لدور 16 لولا مؤامرة محتملة بين البرازيل والنرويج، لكنه قال في مقابلة لـ"العربي الجديد" إن جيل حكيم زياش الحالي سيحقق نجاحات أكبر.

وتوقع بصير، الذي سجل هدفين في فوز المغرب التاريخي 3-0 على إسكتلندا في مونديال فرنسا عام 1998، تألق النجم حكيم زياش مهاجم نادي أياكس أمستردام الهولندي، ليصبح أبرز نجوم كأس الأمم الأفريقية 2019.

ما الفرق بين جيل 98 وجيل المغرب الحالي؟

جيل 98 كان من لاعبين كبروا وترعرعوا في المدارس الكروية المغربية داخل أرض الوطن وبالتالي كانت هناك غيرة كبيرة على الفريق والبلاد، وتأهلنا لكأس العالم عام 1998، وقدمنا أداء جيدا ومشرفاً للكرة المغربية والعربية.

المنتخب الحالي قوي جداً، لكن كل عناصره تقريبا تعلمت أبجدية كرة القدم من دوريات أوروبية، وهذا يشكل أيضا إضافة للمنتخب المغربي، كل جيل له مميزات وأتمنى أن يحققوا إنجازات أفضل من جيل 98.

ما رأيك في فرص العرب في كأس الأمم 2019 في مصر؟

بالنسبة لي أعتبر كل الفرق العربية قوية في الوقت الحالي، لكن أعتقد أن منتخب المغرب هو الأقوى لأنه يملك فريقاً منسجماً، ويحقق نتائج إيجابية جداً في كل مشاركاته، وكل المحترفين يشاركون بصفة أساسية مع فرقهم الأوروبية ولديهم خبرة وبصمة جيدة في مسابقات أوروبا. ولا يمكن أن ننسى منتخب تونس الذي يظهر بأداء مشرف دائماً في كأس أفريقيا وكأس العالم.

ماذا عن مصر صاحبة الضيافة وحاملة الرقم القياسي في البطولة؟

تملك لاعبين مميزين في الدوري الإنكليزي، مثل محمد صلاح ومحمد النني، وستحظى بدعم الجماهير واللاعبون المصريون يظهرون حماساً دائماً ويحبون الانتصار في أفريقيا.



ماذا ينقص الجزائر لتحقيق اللقب القاري؟

منتخب الجزائر غير محظوظ، لأن كل لاعبيه من دون استثناء من أصحاب المهارات، وينتمون لأندية أوروبية كبرى، لكن الحظ لا يسعفه بجانب سوء الإدارة من العديد من المدربين ممن لم يوفروا الاستقرار والانسجام بالفريق، لكنه يبقى في مستويات مرتفعة.

من تتوقع أن يكون نجم البطولة؟

أتوقع توهج حكيم زياش في المقام الأول، وكذلك محمد صلاح من مصر، وساديو ماني من السنغال.

المساهمون