صدمة..نيجيريا تخسر فريقاً كاملاً في فحص للكشف عن الأعمار!

صدمة..نيجيريا تخسر فريقاً كاملاً في فحص للكشف عن الأعمار!

04 اغسطس 2016
+ الخط -

فشل 26 لاعبا نيجيريّاً في تخطي فحص التصوير بالرنين المغناطيسي الإلزامي، الذي يتم إجراؤه لمعرفة الأعمار الحقيقية للاعبين، وذلك قبل المشاركة في التصفيات المؤهلة لكأس أمم أفريقيا تحت 17 عاما لكرة القدم، حيث ستلعب نيجيريا ضد النيجر.

وتلقى الاتحاد النيجيري صدمة كبيرة بإبعاد الفريق كاملا عن التصفيات، بعدما فشل 26 لاعبا في الاختبار الذي أظهر أعمارا غير تلك الأعمار المسموح بها للمشاركة في تصفيات الفئة السنية تحت 17 عاما، وذلك قبل مباراة المنتخب النيجيري ضد النيجر على أرضه يوم السبت المقبل.

ووصف أحد المسؤولين في الاتحاد النيجيري لكرة القدم بأن الأمر يعد كارثة حقيقية وأن المدربين يعملون على استبعادهم، واصفا المشكلة بأنها خطيرة، في الوقت الذي تحظى فيه نيجيريا بتاريخ مشرّف مع تلك الفئة السنية، لكن الكشف كان صادما بعد أجري بإشراف طبيب مصري الأسبوع الماضي.

وسبق أن توج المنتخب النيجيري بلقب كأس العالم لكرة القدم تحت سن 17 عاما خمس مرات، ولديه باع طويل على مستوى البطولات الأفريقية أيضا، ليشكل القرار صدمة كبيرة للكرة النيجيرية ولاتحاد اللعبة المحلي.

وبدأ مسؤولو اتحاد كرة القدم النيجيري الوصول لحل سريع، وباشروا التحقيقات التي أوصلت المنتخب لمثل تلك القضية الخطيرة في الوقت الذي كان فيه الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكاف) قد اتخذ إجراءاته لضمان الوصول لنتائج أكثر شفافية في اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي عن طريق نشر أطباء مستقلين ومن جنسيات مختلفة لكل الاتحادات.

دلالات

المساهمون