13 اغسطس 2020

احتفل الإعلام الفرنسي بشكل واسع بـ"الريمونتادا" التاريخية التي كان بطلها نجوم باريس سان جيرمان، والتي سمحت للفريق بالتأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، على حساب أتلانتا الإيطالي بنتيجة (2/1)، ومواجهة الفائز من لقاء أتلتيكو مدريد الاسباني ولايبزيغ الألماني لاحقاً.

وركزت الصحف الفرنسية على العودة القوية للنادي الباريسي، حيث وصفت مجلة "ليكيب" الشهيرة  هذا الانتصار بـ"الانقلاب" وأن "باريس يقلب كل شيء من حيث المشاكل والإصابات والريمونتادا"، بعد أن حول باريس سان جيرمان تأخره في الدقائق الأخيرة إلى تأهل تاريخي، رغم غياب دي ماريا وفيراتي بسبب الإصابة، ودخول النجم كيليان مبابي احتياطياً لنفس السبب.

بدروها تفاعلت مجلة "فرانس فوتبول" مع الانتصار الذي حققه رجال الألماني توماس توخيل، إذ وضعت هي الأخرى عنواناً جاء فيه "باريس مجنونة"، بحيث لم يكن أشد المتفائلين من جانب جماهير نادي العاصمة الفرنسية، ينتظر تلك العودة القوية، في ظل الفرص الضائعة طوال دقائق المباراة، والشراسة التي أظهرها دفاع فريق "بيرغامو".

وظهرت الخيبة والحسرة على عناوين الصحف الإيطالية بعد السيناريو الذي عاشه فريقه أتلانتا في هذه المباراة، إذ اتضح هذا على الوصف الذي وضعته صحيفة "لاغازيتا ديلو سبورت" حيث جاء فيه "أتلانتا...الخروج بهذه الطريقة يؤلم"، أما صحيفة "توتو سبورت"، فجاء فيها: "باريس سان جيرمان إلى النصف النهائي...تمت السخرية منا في الوقت الضائع"، أما عنوان "كوريري ديلو سبورت" فقد جاء فيه "أتلانتا يسقط في النهاية".