صحافيو مصر يُدوّنون من أجل حرياتهم

صحافيو مصر يُدوّنون من أجل حرياتهم

08 يونيو 2015
(أرشيف\GETTY)
+ الخط -
أطلقت جبهة الصحافيين والحريات، المنبثقة من أعضاء نقابة الصحافيين المصرية، الدعوة لجعل اليوم، الإثنين، يوماً تدوينياً، وذلك تمهيداً ليوم احتجاج الصحافيين بعد غد (10 يونيو/حزيران الجاري).

ويتّخذ اليوم التدويني من "حماية نقابية - أجور عادلة - لا للفصل - لا للحبس" شعاراً له، من خلال تفاعل الصحافيين معه على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة. وأطلق الصحافيون وسم "#احتجاج_الصحفيين_10_يونيو" بهدف المطالبة برفع الأجور، وللتصدي لظاهرة الفصل التعسفي، وحبس الصحافيين، وتوفير الحماية النقابية لكل الصحافيين.

وقال الصحافي عمر بدر: "الحرية حق.. الأجر العادل حق.. الحماية النقابية حق.. التصدي للفصل التعسفي حق.. إلغاء الحبس حق.. الحرية للصحافة.. الحرية لشوكان".
وقال الصحافي أحمد أبو القاسم "أنا صحافي أو إعلامي أو صحافي إلكتروني، أعاني من التضييق والمصادرة والمنع والانتهاك النظام يدهس الدستور".


اقرأ أيضاً: هل يتوقف الصحافيون المصريون عن العمل؟

والصحافي جو يوسف جو، علق على الوسم قائلاً "الظلم ساعة.. وساعة السيسي لابد أن تنتهي بإعدامه.. وباقي الساعات هي ساعات الحق والحرية لكل المعتقلين.. والقصاص للشهداء.. مصر مضربة.. ورافضة لحكم العسكر".

ويتضمن يوم 10 يونيو/حزيران إضراباً رمزياً في المؤسسات المختلفة لمدة نصف ساعة، بالإضافة إلى اعتصام في نقابة الصحافيين المصرية، من الساعة الثانية حتى الخامسة عصراً، يتخلله مرسم لأطفال الصحافيين المعتقلين، وإعلان تقرير عن تطورات ظاهرة الفصل التعسفي، وتقرير عن أوضاع الصحافيين المعتقلين، ويختتم اليوم الاحتجاجي بوقفة على سلم نقابة الصحافيين المصرية.

يُذكر أن عشرات الصحافيين المصريين، غيروا صورهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، بصورة الصحافي المصري المعتقل، محمود أبو زيد، الشهير بـ"شوكان" باعتباره رمزاً للتضييق وحبس الصحافيين.

المساهمون