شكري في الخرطوم... ووفد "السيادة" إلى جوبا للقاء حركات التمرد

الخرطوم

عبد الحميد عوض

avata
عبد الحميد عوض
09 سبتمبر 2019
+ الخط -
وصل وزير الخارجية المصري سامح شكري، صباح اليوم الاثنين، إلى العاصمة السودانية الخرطوم، في أول زيارة لمسؤول مصري بعد تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وأكد رئيس مجلس الوزراء السوداني، عقب اجتماعه بشكري، حرص السودان على "تمتين العلاقات الأزلية بين السودان ومصر، بما يخدم مصلحة البلدين الشقيقين".

ونقلت وكالة السودان للأنباء "سونا" عن عمر بشير مانيس، وزير شؤون مجلس الوزراء السوداني، قوله إن اللقاء تطرق إلى "مجمل علاقات التعاون المشترك بين الخرطوم والقاهرة".

وأضاف مانيس أن وزير الخارجية المصري نقل لحمدوك "تحيات القيادة المصرية للسودان حكومةً وشعباً، وأكد استعداد مصر الدائم لتفعيل وتنشيط آليات التعاون المشترك، بما يحقق طموحات الشعبين الشقيقين".

وتضمنت زيارة الوزير المصري أيضا لقاء نظيرته أسماء محمد عبد الله، التي أدت اليمين الدستورية أمس الأحد، ورئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان.


وتأتي الزيارة وسط إرهاصات عن نية الجانب المصري فتح صفحة جديدة مع السودان بعد عقود من التوتر، بناء على نصائح من خبراء مصريين في العلاقات السودانية المصرية، أولهم هاني رسلان، الذي كتب ناصحا حكومة عبد الفتاح السيسي بالقبول بمبدأ التحكيم الدولي في قضية النزاع الحدودي على حلايب بين البلدين.

لقاءات جوبا

من جهة أخرى، غادر وفد من مجلس السيادة السوداني، اليوم الإثنين، إلى جوبا، عاصمة جنوب السودان، للبدء في مباحثات أولية مع حركات التمرد السودانية.



وضم الوفد كلا من الفريق شمس الدين الكباشي، والفريق ياسر العطا، ومحمد الفكي سليمان ومحمد الحسن التعايشي.

وتجرى المباحثات تحت رعاية حكومة جنوب السودان، وبإشراف مباشر من الرئيس سلفاكير ميارديت.

ومن المتوقع أن يلتقي الوفد بصورة جماعية ومنفردة مع قيادات الجبهة الثورية والحركة الشعبية ـ قطاع الشمال، بزعامة عبد العزيز الحلو.

وتعد اللقاءات المنتظرة الأولى من نوعها منذ تشكيل مجلس السيادة ومجلس الوزراء، وهي العملية التي اكتملت أمس، الأحد، بأداء الوزراء لليمين الدستورية.

ذات صلة

الصورة
توزيع مساعدات غذائية لنازحات من الفاشر إلى القضارف (فرانس برس)

مجتمع

ترسم الأمم المتحدة صورة قاتمة للأوضاع في مدينة الفاشر السودانية، وتؤكد أن الخناق يضيق على السكان الذين يتعرّضون لهجوم من كل الجهات.
الصورة
متطوعون في مبادرة لإعداد وجبات طعام بود مدني (فرانس برس)

مجتمع

زادت الحرب في السودان عدد المحتاجين الذين وقعوا ضحايا للظروف السيئة وواقع خسارتهم ممتلكاتهم وأعمالهم واضطرارهم إلى النزوح.
الصورة

سياسة

كوارث هائلة لا تزال حرب السودان تتسبب بها بعد مرور عام على اندلاعها. مقدار المآسي وغياب آفاق الحل والحسم يفاقمان هشاشة أحوال هذا البلد.
الصورة
الدرس انتهى لموا الكراريس

منوعات

أحيا مصريون وعرب على مواقع التواصل الذكرى الـ54 لمذبحة مدرسة بحر البقر التي قصفها الاحتلال الإسرائيلي يوم 8 إبريل/نيسان عام 1970 في مدينة الحسينية.